ليست عملية دهس: الشرطة تطارد مقدسيا والجنود يطلقون النار

ليست عملية دهس: الشرطة تطارد مقدسيا والجنود يطلقون النار

بينت التحقيقات الأولية أن ما حصل على حاجز الزعيم قرب مستوطنة 'معاليه أدوميم'، مساء أمس الأربعاء، لم يكن عملية دهس، وإنما عملية هروب لسائق فلسطيني من مطاردة الشرطة له.

وكان جنود الاحتلال على الحاجز قد أطلقوا النار على سائق مركبة فلسطيني، في سن الثلاثين، فأصيب بإصابات متوسطة، وتم نقله إلى مستشفى 'شعاري تسيدك'، بشبهة تنفيذ عملية دهس، ولكن تبين أن الخلفية جنائية، وأن السائق هرب من مطاردة الشرطة.

اقرأ أيضًا| قوات الاحتلال تطلق النار على فلسطيني بشبهة محاولة تنفيذ عملية دهس

وبحسب شرطة الاحتلال فقد تم توقيف المركبة التي كان يقودها سائق من القدس المحتلة من قبل شرطة 'معاليه أدوميم'، وأثناء عملية الفحص بدأ السائق بالهروب من المكان وهو يصدم مركبة أخرى، وعندها بدأت عملية المطاردة، وتم إبلاغ الجنود على حاجز الزعيم بذلك.

وبحسب التحقيقات الأولية، فإن الجنود على الحاجز عاينوا المركبة، بين المركبات التي كانت تقف على الجاجز، وعندها توجه أحد عناصر حرس الحدود إلى المركبة، وعندها حاول السائق قيادة المركبة إلى الخلف للهروب من المكان، إلا أنه اصطدم بعامود، وعندها أطلقت عليه النار.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018