المستوطنون يقتحمون الأقصى ويهاجمون القرى الفلسطينية

المستوطنون يقتحمون الأقصى ويهاجمون القرى الفلسطينية
قطيع مستوطنين في باحات الأقصى (أ.ف.ب)

واصلت قطعان المستوطنين حملات اقتحام المسجد الأقصى والتجول في ساحاته وأداء بعض الصوات التلمودية تحت حماية قوات كبيرة من شرطة الاحتلال.

واقتحم المستوطنون باحات المسجد من ناحية باب المغاربة، في ظل التصعيد الذي يزداد يومًا بعد يوم والمواجهات المشتعلة في جميع أنحاء البلاد منذ أكثر من أسبوع بسبب هذه الاقتحامات ومحاولات تقسيم المسجد الأقصى من قبل المؤسسات الإسرائيلية المختلفة.

كذلك هاجم مستوطنون منازل لفلسطينيين في قرية نحالين، الواقعة غرب مدينة بيت لحم، بالحجارة، واستطاع أهالي القرية صد هجومهم وطردهم من القرية. فيما هاجمت مجموعات أخرى من المستوطنين منازل في البلدة القديمة في الخليل وأحياء على أطرافها.

وفي سياق متصل، أصيب العشرات من الشبان بحالات اختناق خلال المواجهات العنيفة التي أعقبت تشييع جثمان الشهيد فادي علون (19 عاماً)، في بلدة العيساوية شمال شرق مدينة القدس المحتلة فجر اليوم الأحد، أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان، فيما تولت سيارة المياه العادمة عملية رش المنازل لمعاقبة الأهالي، في الوقت الذي تمكن فيه الشبان من مهاجمتها بالزجاجات الحارقة.

وصباح اليوم، أصيبت سيدة فلسطينية بجروح خطيرة وشرطي إسرائيلي بجروح طفيفة لدى انفجار عبوة عند حاجز الزعيم بالقرب من مستوطنة 'معاليه أدوميم'، وأغلقت قوات الاحتلال الحاجز كافة الطرقات المؤدية إليه.

وبحسب الشرطة الإسرائيلية، فإن الشرطي أمر سائقة سيارة، التي تبلغ من العمر 31 عامًا، بالتوقف وبعد ذلك انفجرت عبوة في سيارتها. وتسبب الانفجار بإصابة سائقة السيارة الفلسطينية بجروح خطيرة، بينما قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن طاقم إسعاف بقدم العلاج الأولي للشرطي المصاب بجروح طفيفة.

وفي غزة، استشهدت فلسطينية حامل وابنتها الرضيعة وأصيب ثلاثة من أفراد أسرتها بجروح في غارة إسرائيلية على حي الزيتون جنوب مدينة غزة، وفق ما أعلن الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة اليوم الأحد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018