استشهاد طفل وإصابة ثان بادعاء تنفيذ عملية طعن

استشهاد طفل وإصابة ثان بادعاء تنفيذ عملية طعن

استشهد طفل فلسطيني، اليوم الإثنين، وأصيب آخر بعد إصابتهما بنيران قوات الاحتلال، وذلك بحجة تنفيذيهما عملية طعن في مستوطنة "بسغات زئيف" المقامة على أراضي قرية حزمة شمال القدس المحتلة.

وعلم أن قوات الاحتلال أطلقت النار على الطفلين أحمد ومحمد مناصرة (12-14 عاما) من بلدة بيت حنينا شمال القدس، ما أدى إلى استشهاد أحدهما وإصابة الثاني، بحجة تنفيذهما عملية طعن في "بسغات زئيف".

في المقال، فإن الرواية الإسرائيلية تدعي أن مستوطنا قد أصيب بإصابات بالغة، وأصيب ثان بإصابات وصفت بأنها متوسطة في عملية الطعن في "بسغات زئيف".

كما جاء أن الطفلين حاولا طعن مستوطنين، وقامت قوّات الاحتلال بإطلاق النار عليهما وإصابتهما بجروح حرجة.

وفي وقت سابق اليوم، أعدمت قوات الاحتلال الشاب مصطفى الخطيب البالغ من العمر 18 عامًا، من جبل المكبر بالقدس المحتلة، بذريعة محاولته تنفيذ عملية طعن لم يصب فيها أحد.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018