43 شهيدًا ومئات الجرحى والإعدامات الميدانية مستمرة

43 شهيدًا ومئات الجرحى والإعدامات الميدانية مستمرة

خلال 17 عشر يومًا، قتلت قوات الاحتلال 43 شهيدًا في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، وجرحت المئات، في الهبة الشعبية على الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية في القدس والمسجد الأقصى.

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم السبت، إن حصيلة الشهداء بلغت 43 شهيدًا بعد أن استشهد شابان وفتاة بنيران قوات الاحتلال اليوم في الخليل والقدس، بالإضافة إلى استشهاد خمسة أشخاص يوم أمس في جمعة الغضب.

وفي قطاع غزة، استشهد 14 مواطنًا منهم أم وولديها، وفي الضفة الغربية استشهد 29 شخصًا منذ بداية شهر تشرين أول (أكتوبر) الحالي، منهم 5 أطفال وأسير استشهد نتيجة الإهمال الطبي.

واستشهد 4 شبان فلسطينيون السبت، الأول في القدس المحتلة بنيران حرس الحدود، والثاني في الخليل برصاص أحد المستوطنين، وشهيدة ثالثة في الخليل بنيران إحدى المجندات في جيش الاحتلال ةالرابع على حاجز قلنديا.

اقرأ أيضا | 3 شهداء في القدس والخليل

واستشهدت الفتاة الفلسطينية بيان أيمن عبد الهادي العسيلي (16 عامًا) ظهر اليوم السبت، بنيران إحدى المجندات في جيش الاحتلال في مدينة الخليل.

وجاء أن مجندة في قوات حرس الحدود أطلقت النار على فتاة فلسطينية، قرب الحرم الإبراهيمي، بادعاء أنها حاولت طعن المجندة. وبحسب التقارير الإسرائيلية فقد استشهدت الفتاة على الفور، في حين أصيبت المجندة بجروح طفيفة في يدها.

وفي القدس المحتلة، أطلقت قوات الاحتلال النار على الفتى معتز عويسات (16 عامًا) في القدس في 'أرمون هنتسيف' بادعاء أنه هاجم أحد عناصر حرس الحدود، محاولا طعنه، عندما حاولوا تفتيشه.

وبحسب التقارير الإسرائيلية فقد أطلقت عليه قوات الاحتلال النار، ما أدى إلى استشهاده على الفور.

إلى ذلك، استشهد الشاب فضل محمد عوض القواسمي (18 عاما)، صباح اليوم السبت، برصاص مستوطن في مدينة الخليل، وذلك بادعاء أن الشاب حاول طعن المستوطن، رغم أن الأخير لم يصب بأي جراح.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018