إجراءات احتلالية مشددة في القدس

إجراءات احتلالية مشددة في القدس

فرضت قوات الاحتلال إجراءات مشددة في مدينة القدس المحتلة، خاصة في بلدتها القديمة ومحيط بواباتها الرئيسية وبوابات المسجد الأقصى، وحوّلت المدينة إلى ما يشبه الثكنة العسكرية بفعل الانتشار الواسع لعناصرها ودورياتها وحواجزها ومتاريسها العسكرية والشرطية في كافة أنحاء المدينة.

في الوقت نفسه، لم تفرض قوات الاحتلال أي قيود على دخول المواطنين إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة بعد تحديد أجيال المصلين في أيام الجمعة الثلاثة الماضية.

وتتمركز قوات مكثفة، وبكامل عتادها العسكري، حول بوابات البلدة القديمة، وتنشر دوريات راجلة ومحمولة وخيالة في الشوارع والطرقات المحيطة بسور القدس التاريخي، بينما تنتشر دوريات راجلة في الشوارع والحارات والطرقات والأسواق داخل البلدة القديمة والمُفضية والمؤدية الى المسجد الأقصى.

ويشهد الأقصى منذ ساعات صباح اليوم توافداً ملحوظا من المصلين من كافة أحياء وضواحي المدينة المقدسة ومن داخل أراضي الـ 48، فيما انتشر المصلون في أرجاء المسجد بانتظار موعد صلاة وخطبة الجمعة.

يذكر أن الاحتلال يحرم الغالبية العظمى من أهالي الضفة الغربية وكذلك أهالي قطاع غزة من حقهم في أداء الصلاة، حيث يُسمح بالدخول فقط لعدد قليل من حملة التصاريح.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018