المستوطنون يطعنون فلسطينيًا جنوب نابلس... والاحتلال يدّعي إصابة مستوطن

المستوطنون يطعنون فلسطينيًا جنوب نابلس... والاحتلال يدّعي إصابة مستوطن
قوّات الاحتلال تحتجز عمّال فلسطينيين بالقرب من نابلس

أصيب شاب فلسطيني مساء اليوم الأحد، بجروح متوسطة الخطورة، بعد أن هاجمه مستوطنين، وطعنوه في يده بالقرب من مستوطنة أرئيل القائمة على أراضي بلدة سلفيت جنوب نابلس. وادعى جيش الاحتلال الإٍسرائيلي أن مستوطنًا أصيب بجروح متوسّطة الخطورة، بعد تعرضه لعملية طعن في مستوطنة أرئيل جنوب نابلس. واستطاعت المنفذة الهرب من مكان العملية، بحسب المصادر الإسرائيلية.

وأفادت مصادر إعلامية إسرائيلية بأن قوّات الاحتلال الإسرائيلي تقوم بهذه الأثناء بتمشيط المنطقة بحثًا عن الشاب منفذ العملية الذي استطاع الهرب، وقامت بإغلاق الطرق المؤدية إلى المستوطنة، والقريبة منها.

وفي وقت سابق من اليوم، أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية فتاة فلسطينية، بزعم أنها حاولت طعن جندي إسرائيلي قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل. فيما لم يصب اي شخص في المكان.

وأطلق جنود الاحتلال النار على الفتاة قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل، رغم عدم إصابة أي شخص في المكان، ومنعوا وصول سيارات الإسعاف إليها، الأمر الذي أدى لوفاتها بسبب النزيف المتواصل.

وفي وقت سابق من اليوم الأحد، أطلق مستوطن إسرائيلي، النار على شاب فلسطيني يعمل في قطف الزيتون في منطقة وادي سعير شمال شرق الخليل، وأصابه إصابة بالغة.

وقالت مصادر طبية وشهود عيان، إن المواطن عزام عزات شلالدة (20 عاما)، أصيب بأربع رصاصات بالرقبة والبطن والقدم أثناء قيامه بقطف الزيتون، ووصفت حالته بالخطيرة، نقل على إثرها لمستشفى الأهلي في الخليل.

وأغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سعير شرق الخليل، وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة، وتنفذ عمليات مداهمة لأحيائها بحجة البحث عن منفذ عملية طعن في منطقة ' كوازيبا' المحاذية لواد سعير حسب ادعائها، وحشدت قوات الاحتلال أعدادا كبيرة من جنودها على كافة المداخل، وأعلنتها منطقة عسكرية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018