البرغوثي: الاعتداء كان يهدف اغتيالي وهو خدمة للاحتلال

البرغوثي: الاعتداء كان يهدف اغتيالي وهو خدمة للاحتلال
مصطفى البرغوثي

قال الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية، مصطفى البرغوثي، في مؤتمر صحافي عقده اليوم الأحد، إن عملية الاعتداء عليه من قبل أشخاص مجهولين الليلة الماضية، هي 'محاولة اغتيال متعمدة ومخطط لها'، واصفا المعتدين بأنهم 'عملاء' للاحتلال.

وأوضح البرغوثي أن المعتدين هاجموه من الخلف، وحاولوا ضربه بآلة حادة في منطقة حساسة قريبة من العنق، لكنهم لم يستطيعوا ذلك بسبب تصديه لهم، ما أحدث جرحا في وجهه بطول 8 سنتمترات.

وأضاف أن المعتدين لم يكونوا مقنعين، واستطاع رؤية ملامح أحدهم، وأن أحدهم قال له جملة واحدة 'خلي الانتفاضة تنفعك'، معتبرا أن ما حصل هو ضريبة للكفاح الوطني، ولن يكسر إرادة الشعب الفلسطيني.

ولفت إلى أن الأجهزة الأمنية اطّلعت على ما جرى، وتمتلك الآن ما يكفي من أدوات وتسجيل لصور الفاعلين، مطالبا بتقديم الفاعلين للعدالة.

وقال البرغوثي: 'هذا اعتداء على الشعب الفلسطيني واستهداف للانتفاضة ورموز الشعب، هذا ليس أمرا جديدا، (..) الذين قاموا بهذا العمل أناس مشبوهون، لا يخدمون سوى جهة واحدة وهي الاحتلال'.

واعتبر أن ما تعرض له ليس سوى القليل أمام ما يقدمه الشهداء والجرحى والأسرى، مشيرا إلى أن الاعتداء ينم عن القلق الذي ينتاب أعداء فلسطين، التي أثبت شعبها أنه عصي على الكسر.

وقال البرغوثي إن الانتفاضة الحالية مستمرة ولن تتوقف حتى تحقيق وقف شامل وكامل للاستيطان وتحقيق تعهد بإنهاء كامل للاحتلال والحصول على حق الإفراج عن جميع الأسرى من سجون الاحتلال.

وكان البرغوثي قد تعرض في الساعة العاشرة والنصف من الليلة الماضية، لاعتداء من مجهولين أمام منزله في حي الطيرة بمدينة رام الله.

وفي بيانات منفصلة، أدانت كتلة فتح البرلمانية، والقوى الوطنية والإسلامية، وهيئة الكتل والقوائم البرلمانية والأمانة العامة للمجلس التشريعي، الاعتداء على النائب البرغوثي، ودعت الجهات المختصة لسرعة التحقيق بالحادث وتقديم الفاعلين للعدالة.

واعتبرت أن ما جرى محاولة لخلط الأوراق وحرف الأنظار إلى قضايا تحاول زعزعة الوضع الداخلي، والعودة للفلتان الأمني.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018