جنين: استشهاد فتى وإصابة آخر برصاص الاحتلال بذريعة محاولة طعن

جنين: استشهاد فتى وإصابة آخر برصاص الاحتلال بذريعة محاولة طعن

استشهد الفتى الفلسطيني عوض أبو الرب البالغ من العمر 16 عامًا، وأصيب الفتى محمد كميل، البالغ من العمر 17 عامًا بجراح  بعد أن أطلقت قوات الاحتلال النار عليهما بذريعة محاولة طعن جندي صباح اليوم، على حاجز الجلمة شمال جنين.

وزعمت شرطة الاحتلال، أن الشابين أرادا طعن الجنود المتركزين على الحاجز، ممّا دفع الجنود لإطلاق النار عليهما، ممّا أدى إلى إصابة شاب بجراح خطيرة واعتقل آخر بعد أن أصابه الاحتلال بالرصاص. 

وأفادت مصادر إعلامية فلسطينية بأن الجنود المتمركزين على برج المراقبة العسكري على حاجز الجلمة، أطلقوا النار على الشابين، لم تعرف هويتهم بعد، ما أدى إلى استشهاد أحدهم، وإصابة الآخر بجروح قامت بعدها قوات الاحتلال باعتقاله.

ويشار إلى أن قوات الاحتلال أطلقت النار السبت الماضي، على الطفل محمود طلال نزال من قباطية (17 عاما) على الحاجز ذاته، ما أدى إلى استشهاده.

وفي الأمس، أعدمت قوّات الاحتلال الشاب فادي حسن الفاروخ، البالغ من العمر 29 عامًا من بيت عنون قرب الخليل، بزعم محاولته طعن جندي هناك. 

وقال شهود عيان في المكان إن جنود الاحتلال أطلقوا النار على الشاب، وبعدها تركوه ينزف حتى استشهد، ولم يسمحوا بتقديم الإسعافات له. 

ووفق صحافيين هناك، بقي الشهيد وقتًا طويلًا على الأرض، وأحاطته قوات الاحتلال ومنعت الجميع من الاقتراب، كذلك رفضت تسليمه لطواقم الإسعاف الفلسطينية، ولا زالت متحفظة عليه. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


جنين: استشهاد فتى وإصابة آخر برصاص الاحتلال بذريعة محاولة طعن