الاحتلال يقوم ينصب حواجز عسكرية بين المدن الفلسطينية

الاحتلال يقوم ينصب حواجز عسكرية بين المدن الفلسطينية
حاجز عسكري بين الخليل ورام الله

نصبت قوّات الاحتلال الإسرائيلية، صباح اليوم الاثنين، حواجز عسكرية في أماكن عدة بالضفة الغربية، منها على مدخل مدينة الخليل، ومخارج بلدة سلفيت جنوبي نابلس، وعلى مدخل مخيّم الفوار، بالإضافة إلى حواجز مؤقتة على طول طريق رام الله- الخليل.

وذكرت مصادر إعلامية فلسطينية إن قوات الاحتلال نصبت حاجزًا على المدخل الشمالي لمدينة الخليل والواصل بين الخليل ومدينة حلحول، وشرعت في تفتيش السيارات، والتدقيق في هويات ركابها.

وقال شهود عيان لـ"عرب 48" إن الاحتلال نصب على طول الطريق بين نابلس ورام الله حواجز عسكرية، ممّا أدّى إلى أزمات مرورية خانقة، ما دفع السائقين إلى التوجّه إلى طرقات التفافية.

وفي مخيّم الفوّار، نصب الاحتلال حاجزًا على المدخل الرئيسي للمخيم، وباشرت بإجراء تفتيش في سيارات المواطنين الخارجين والداخلين من وإلى المخيم، بالإضافة إلى نصب حاجز على مدخل بلدة وادي السعير.

وعلى صلة، اقتحمت قوة من جنود الاحتلال مبنى الجمعية الخيرية الإسلامية في بلدة الشيوخ شمال شرق مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية، واستولت على ملفات الأيتام والأجهزة الكهربائية، والحواسيب.

وأفاد مصادر إعلامية فلسطينية بأن عددًا من الآليات العسكرية الإسرائيلية اقتحمت البلدة، وحاصرت مبنى الجمعية من جميع الجهات، وداهمت قوات الاحتلال المبنى، وقامت باحتجاز الحارس، ومارست تخريبًا وتكسيرًا لأبوابها ومحتوياتها، واستولت على حواسيب، وطابعات، وملفات، وأغراض تعود للأيتام.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة