الهلال الأحمر ينفي أن يكون ترك المصابين ينزفون

الهلال الأحمر ينفي أن يكون ترك المصابين ينزفون
الهلال الأحمر الفلسطيني

نفت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، ما تناقلته وسائل الإعلام الإسرائيلية حول مرور سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر من جانب الإسرائيليين الذين أصيبوا في العملية جنوب الخليل اليوم، وعدم تقديم المساعدة الإنسانية لهم. وقالت الجمعية إنه مع وصول سيارة الإسعاف وصلت طواقم نجمة داوود الحمراء، وتوجّهوا نحو المصابين مشهرين أسلحتهم، ممّا جعل المكان غير آمنًا على طواقم الهلال الأحمر، بالإضافة إلى وصول الإسعاف الإسرائيلي.

وقالت الجمعية في بيان لها، إن 'حقيقة ما حصل أنه وصل طاقم الهلال الأحمر إلى المكان وباشر بتقديم الإسعاف الأولي للمصابين، وبعد دقائق وصلت مركبة إسعاف تابعة للجيش الإسرائيلي، وأخرى لنجمة داوود وتوجهوا نحو المصابين مشهرين أسلحتهم، وعندها غادر طاقم الهلال الأحمر المكان لكونه أصبح غير آمنًا، ولوجود الإسعاف الإسرائيلي حيث تم تأمين الرعاية الطبية للمصابين'.

وأضافت الجمعية أنه 'منذ بداية شهر تشرين أول/أكتوبر، تقوم قوات الاحتلال الإسرائيلي بالاعتداء والاستهداف المباشر لطواقم الهلال الأحمر إما بإطلاق النيران والقنابل اتجاههم، أو التعرض بالضرب المبرح لهم، بالإضافة لرش غاز الفلفل في وجوههم. هذه الممارسات الممنهجة والمخالفة لبنود القانون الدولي الإنساني أدت إلى إصابة 125 مسعفًا، وتضرر 67 مركبة إسعاف بأضرار مختلفة. كما أن قوات الاحتلال الإسرائيلي منعت طواقم الهلال الأحمر 66 مرة من الوصول إلى المصابين الفلسطينيين والمرضى لتقديم العلاج الطبي لهم، وإنقاذ حياتهم'.

وتابعت أن 'المبادئ الإنسانية والمهنية التي تتحلّى وتلتزم بها طواقم الهلال الأحمر ليست مثار شك أو جدال، حيث قامت طواقمنا على مدار السنين بتقديم الإسعاف الأولي للعشرات بل المئات من الإسرائيليين الذين كانوا في حاجة إلى الرعاية الطبية عند تواجدهم في الأرض الفلسطينية المحتلة، وآخرها كان في منطقة قبر يوسف في نابلس منتصف شهر تشرين أول/أكتوبر الماضي. وتدعو الجمعية الإعلام الإسرائيلي وغيره للعودة إلى أرشيف الإعلام الإسرائيلي للاطّلاع على الحالات التي قامت طواقم الهلال من تقديم الإسعاف فيها للإسرائيليين.'

وأردف الهلال أن 'قوات الاحتلال مستمرة وممعنة بانتهاك القانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف وخاصة الرابعة المنطبقة على الأرض الفلسطينية المحتلة، فهي تتعرض للطواقم الطبية، وتمنع الرعاية الطبية عن المصابين، وتقتحم المستشفيات لتغتال وتعتقل المصابين، وترهب المرضى والطواقم الطبية مخالفة بذلك جميع الأعراف الإنسانية والقانونية.'

وختم الهلال بالقول إن 'مبادئ وأخلاق الهلال الأحمر الفلسطيني تفرض علينا ألا نترك أي مصاب بغض النظر عن جنسيته أو عرقه أو دينه بدون تقديم العون الطبي له، على العكس من الإسرائيلي الذي يترك المصابين الفلسطينيين وحتى الأطفال منهم ينزفون مانعين عنهم العون والمساعدة الطبية كما أظهرت العديد من مقاطع الفيديو. يجب على سلطات الاحتلال وممثليها التوقف عن حربهم الإعلامية وتزوير الحقائق لأغراض دعائية ومعروفة الأهداف'.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018