نابلس: استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال على حاجز حوارة

نابلس: استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال على حاجز حوارة

استشهد شاب فلسطيني بنيران قوات الاحتلال  على الحاجز العسكري قرب قرية حوارة في منطقة نابلس بالضفة الغربية، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن لجنود في المنطقة.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال أطلقت النار على الشاب وتركته ينزف، ومنعت وصول سيارات الإسعاف إليه.

وبحسب مصادر إسرائيلية، أطلق الجنود النار على الفلسطيني بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن لجنود الاحتلال على الحاجز العسكري حوارة قرب مدينة نابلس، لكن أحدًا من الجنود لم يصب.  

ويوم أمس الأربعاء، استشهدت فتاة كانت قد أصيبت قبل شهر برصاص الاحتلال على حاجز حوارة في منطقة نابلس، متأثرة بجراحها في مستشفى 'بيلينسون' في بيتح تكفا.

وأعلن أمس استشهاد الفتاة سماح عبد المؤمن بعد أن أصيبت برصاص قوات الاحتلال، وذلك في الثالث والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر، على حاجز حوارة قرب مدينة نابلس.

وكانت الفتاة سماح قد نقلت فور إصابتها إلى مستشفى رفيديا الحكومي في نابلس، ونظرا لخطورة إصابتها فقد تم نقلها إلى مستشفى 'بينيلسون'، حسبما أفاد والد الشهيدة.

وتعود حادثة إطلاق النار على الفتاة إلى الثالث والعشرين من الشهر الماضي، حيث أطلقت قوات الاحتلال النار على شاب من مخيم بلاطة للاجئين، يدعى علاء الحشاش، بداعي محاولته طعن جنود، ما أدى إلى استشهاده، وإصابة الفتاة برصاصة في الرأس بينما كانت داخل مركبة والدها.

اقرأ أيضًا | شهيدة برصاص الاحتلال على حاجز حوارة



نابلس: استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال على حاجز حوارة