نقابة الصحافيين تدين اعتداء الأمن الفلسطيني على الصحافيين

نقابة الصحافيين تدين اعتداء الأمن الفلسطيني على الصحافيين
مواجهات مع الاحتلال قرب رام الله، الجمعة (أ ف ب)

دانت نقابة الصحافيين الفلسطينيين، اليوم الجمعة، اعتداء قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية على عدد من الصحافيين الفلسطينيين ومنعهم ظهر اليوم من الوصول إلى منطقة المواجهات في محيط مستوطنة "بيت إيل" شمال مدينة رام الله، واحتجاز بعضهم ومصادرة وتفتيش كاميراتهم، ما يمثل مساساً بحق الصحافيين في ممارسة عملهم."

واستنكرت النقابة في بيان انتهاك حقوق الصحافيين في أداء مهامهم ودورهم المهني، وأعربت أنها ترفض أية محاولات للتعامل معهم على أساس أنهم جزء من الأحداث، مؤكدة أن دور ومسؤولية الصحافيين هو تغطية الأحداث بطريقة مهنية ونقل ما يجري على الأرض بموضوعية ومهنية دون التدخل في الأحداث ما يستوجب احترام دورهم المهني بدلاً من انتهاك حقوقهم.

وطالبت الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن يحمي الحريات وخاصة الحريات الإعلامية ويحمي تطبيق القانون إضافة إلى معاقبة أفراد ومسؤولي الأجهزة الذين اعتدوا على الصحافيين، في الوقت الذي طالبت فيه أيضاً قادة الأجهزة الأمنية ورئاسة الحكومة، بإدانة هذه الأعمال ومعاقبة المتورطين بارتكابها لأنها تمس بالدرجة الأولى بحقوق الصحافيين وتسيء إلى سمعة وصورة قوى الأمن الفلسطينية أمام الرأي العام.

وشددت النقابة على موقفها الداعم لتوسيع سقف الحريات الإعلامية وضمان حقوق الصحافيين والتصدي لكافة المحاولات والممارسات الرامية إلى المساس بها، ودعت في المقابل جمهور الصحافيين إلى إبداء أعلى درجات المهنية في تغطية الأحداث والالتزام بأخلاقيات المهنة.

وأكدت خلال بيانها للصحافيين الفلسطينيين أن النقابة لن تتهاون مع أي أحد يمس حرياتهم المهنية وكرامتهم وستبقى المدافع الأمين عن الصحافيين وحقوقهم وحرياتهم.

وكانت أجهزة الأمن الفلسطيني قد اعتدت ظهر اليوم على متظاهرين وصحافيين فلسطينيين ومنعتهم من الوصول إلى محيط مستوطنة "بيت ايل" لمواجهة جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين هناك.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص