التجمع يتضامن مع أبو صبيح وأبو عيشة في خيمة الاعتصام بالقدس

التجمع يتضامن مع أبو صبيح وأبو عيشة في خيمة الاعتصام بالقدس
صور من المكان

عبد الفتاح مخاطبًا إياهما: 'أنتما تُمثلان الجيل الذي أحيا الأمل، وجدد روح الرفض ومقاومة الظلم'


قام وفد من التجمع الوطني الديمقراطي بزيارة تضامن إلى خيمة الاعتصام، في مقر الصليب الأحمر في مدينة القدس حيث يعتصم المناضلان، حجازي أبو صبيح وسامر أبو عيشة، ويواجهان قرارا احتلاليا بإبعادهما عن القدس وضواحيها بسبب دورهما النضالي ضد مخططات النظام الكولونيالي الإسرائيلي في المدينة.

وضم الوفد أمين عام التجمع، عوض عبد الفتاح، رئيسة كتلة التجمع، حنين زعبي، والنائبين د. جمال زحالقة ود. باسل غطاس، أعضاء المكتب السياسي د. محمود محارب والمحامي رياض جمال محاميد، والسجين المحرر سكرتير فرع اللد، مخلص برغال، والمحامي علاء محاجنة، ومركز التجمع الطلابي في الجامعات الإسرائيلية، قصي أبو الفول.

وتحدث أمين عام التجمع باسم الوفد مخاطبًا الشابين المعتصمين قائلاً: 'جئنا لنعبّر عن وقوفنا إلى جانبكما، وإلى جانب أهلنا في القدس، في هذه المدينة التي تتعرض لمخطط كولونيالي وحشي، يشمل التطهير العرقي والتهويد وتفكيك الوجود الاجتماعي لأهل المدينة. جئنا لنعبّر عن تقديرنا واحترامنا لكما، وللدور الذي تضطلعان به في مواجهة المخطط الاستعماري الإسرائيلي وممارسات القمع الوحشية. أنتما من خيرة هذا الجيل الفلسطيني الذي قرر تجديد مسيرة الكرامة والكبرياء. أنتما تمثلان الجيل الذي أحيا الأمل وجدد روح المقاومة'.

وأكد عبد الفتاح على أن قضيتهما هي قضية كل الحركة الوطنية الفلسطينية وقضية شعبنا الفلسطيني بأكمله، وحان الوقت لتطوير العمل الكفاحي المشترك في هذه المدينة وتوفير الدعم المطلوب من أصحاب القرار.

وأشار إلى خصوصية المعركة في القدس، أولاً من حيث أهميتها الإستراتيجية بالنسبة للادعاءات التوراتية الإسرائيلية، وكذلك بالنسبة لمركزيتها في المشروع الوطني الفلسطيني.

وقال إن 'ما يتعرض له المناضلون والحركة الوطنية عمومًا في القدس، هو أشد مما يتعرضون له في بقية الوطن، فالقمع مضاعف والمخطط أشد وطأة على الناس. ومع ذلك تمكن أهل القدس وطلائع حركتهم الوطنية وخاصة الجيل الشاب من اجتراح المعجزات، فكان لهم الفضل في تجديد مسيرة كفاح شعبنا التحررية، بعد مدة طويلة من الانحسار والضعف والترهل'.

وأضاف: 'إن هذا التمرد الوطني الجديد، هو ليس تمردًا على المشروع الكولونيالي الاقتلاعي والقمعي فحسب، بل أيضًا تمرد على واقع السلطة الفلسطينية وعلى كل البنى والهياكل القائمة. وهذا من ضمن ما يُميز هذه الموجة الانتفاضية الجديدة. إنها الرسالة الأقوى لنظام القهر الكولونيالي الوحشي، بأن لا تطبيع مع الاحتلال'.

ثم تحدث القيادي المقدسي، راسم عبيدات، باسم المعتصمين وباسم القوى والشخصيات المقدسية التي استقبلت الوفد، فشكر الوفد وأثنى على دور التجمع الوطني الديمقراطي قيادة وكوادر، وأكد على وحدانية المعركة السياسية التي يخوضها أهل القدس، وعلى الدور الذي تضطلع فيه الحركة الوطنية في المدينة، في مواجهة الاحتلال والتهويد، وفي إشعال الموجة الانتفاضية الجديدة.

واستعرض الوضع السياسي العام ومعالم المرحلة، وأكد على أهمية تقوية النضال الشعبي في كافة تجمعات شعبنا الفلسطيني. وقال 'نحن شعب واحد وقضيتنا واحدة ولنا مستقبل مشترك'.

كما شارك الوفد، في الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها قوى يهودية وعربية على مدخل قرية العيساوية المحاصرة، منذ بداية الموجة الانتفاضية الراهنة، حيث يعيش هناك 16000 نسمة. وتحدث في المظاهرة التي أحاطتها قوات جيش الاحتلال، ممثلون عن القرية وكذلك النائب د. جمال زحالقة، عضو المكتب السياسي للتجمع والمحاضر والناشط أوري بينس، ودعيا إلى وقف جريمة الحصار والتنكيل المستمر بأهالي القرية.



التجمع يتضامن مع أبو صبيح وأبو عيشة في خيمة الاعتصام بالقدس

التجمع يتضامن مع أبو صبيح وأبو عيشة في خيمة الاعتصام بالقدس

التجمع يتضامن مع أبو صبيح وأبو عيشة في خيمة الاعتصام بالقدس

التجمع يتضامن مع أبو صبيح وأبو عيشة في خيمة الاعتصام بالقدس

التجمع يتضامن مع أبو صبيح وأبو عيشة في خيمة الاعتصام بالقدس