إحياء اليوم العالمي لحقوق فلسطينيي الداخل في الضفة الغربية وغزة

إحياء اليوم العالمي لحقوق فلسطينيي الداخل في الضفة الغربية وغزة

أحيا المئات من أبناء الشعب الفلسطيني، اليوم السبت، اليوم العالمي لدعم حقوق الفلسطينيين داخل أراضي الـ48، وذلك في احتفالين متزامنين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأقيم الاحتفال في قصر الثقافة بمدينة رام الله، بحضور المئات وعدد من أعضاء السلطة الفلسطينية وتنفيذية ومركزية فتح، وعرض خلاله فيلما قصيرا سلط الضوء على ما يتعرض له شعبنا من معاناة على أيدي الاحتلال الإسرائيلي، كما قمت فقرة موسيقية هادفة.

اقرأ أيضًا | شفاعمرو: إحياء اليوم العالمي للتضامن مع الفلسطينيين في الداخل

وقال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في كلمة، لمناسبة إحياء اليوم العالمي لدعم حقوق الفلسطينيين في الداخل، إن 'ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية ضد أبناء شعبنا في الداخل من سياسيات عنصرية وتهديد بهدم 50 ألف منزل بحجة البناء بدون ترخيص، وهدم قرية العراقيب 93 مرة خلال خمس سنوات، والتميز في التعليم والسكن والوظائف، لن ينجح في كسر إرادة شعبنا في الداخل وسيبقون شوكة في حلق دولة الاحتلال التي تسعى لأن تصبح دولة يهودية'.

وأضاف عريقات أن 'ما تقوم به حكومة الاحتلال في الضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة والداخل يهدف إلى إقامة دولة واحدة عنصرية بنظامين لليهود والفلسطينيين على غرار النظام العنصري الذي كان قائما في جنوب أفريقيا إبان تسعينيات القرن الماضي'.

من جانبه، قال رئيس لجنة المتابعة العربية في الداخل الفلسطيني محمد بركة، إن الشعب الفلسطيني في الداخل هو جزء من الشعب الفلسطيني، لكنه يتميز بأنه يحمل 'مواطنة إسرائيلية' فقط ويفترض أن يتساوى في الحقوق والواجبات مع المواطن الإسرائيلي لكن ذلك لم يحدث، فشعبنا يتعرض لأبشع أنواع التميز العنصري.

وأضاف أنه في العام 1948 إبان إنشاء دولة إسرائيل كان شعبنا يملك قرابة 80% من الأراضي داخل أراضي الـ48 لكن الأخيرة سنت 41 قانونا استولت خلالها على جل الأراضي في الداخل، ولم يعد شعبنا الذي يشكل 20 من سكان إسرائيل اليوم يمتلك أكثر من 2.5% من الأرض في الداخل.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018