حصيلة الهبة الشعبية: 172 فلسطينيًا و30 إسرائيليًا

حصيلة الهبة الشعبية: 172 فلسطينيًا و30 إسرائيليًا

استشهد 172 فلسطينيًّا، وأصيب 15 ألف و645 آخرين، في الضّفّة الغربيّة والقدس وقطاع غزّة، برصاص الجيش الإسرائيليّ، فيما قتل 30 إسرائيليًّا وأصيب 301 في هجمات نفّذها فلسطينيّون منذ بدء الهبّة الفلسطينيّة مطلع تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي، بحسب معطيات رسميّة إسرائيليّة وفلسطينيّة.

وقالت جمعيّة 'الهلال الأحمر الفلسطينيّ'، في بيان صحافيّ، إن 172 فلسطينيًّا قتلوا، منذ بداية تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي، منهم 27 منذ بداية العام 2016.

وأوضحت الجمعيّة، أنّ بين الشّهداء 37 من مدينة القدس، و108 من محافظات الضّفّة الغربيّة، و25 من قطاع غزّة، وفلسطينيّان اثنان من فلسطينيّي الدّاخل.

كما أوضح البيان، أنّ من بين الشّهداء 34 طفلاً، و13 سيّدة بينهن 6 قاصرات.

وأضافت الجمعيّة إنّ طواقمها قدّمت العلاج إلى 15 ألف و645 مصابًا في الضّفّة الغربيّة والقدس وقطاع غزّة، في ذات الفترة، من بينهم  1418 مصابًا بالرّصاص الحيّ، و3153 مصابًا بالرّصاص المطاطيّ، و10608 مصابًا بحالات اختناق، إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، و464 مصابًا إثر الاعتداء عليهم بالضّرب، ومصابان تعرّضا لعلميّات دهس.

من جانبها قالت نجمة داود الحمراء في تقرير، إن 30 شخصًا قتلوا، و301 أصيبوا، بينهم 27 كانت إصاباتهم خطيرة، و8 ما بين متوسّطة وخطيرة، و46 متوسّطة، و11 ما بين طفيفة ومتوسّطة، والباقين إصاباتهم طفيفة، في ذات الفترة.

وأضافت 'كما تمّ تقديم الإسعافات إلى 106 أشخاص أصيبوا بالصّدمة'.                                

ولفتت نجمة داود الحمراء، أنّ الهجمات كانت '91 حادث رشق حجارة، و83 حادث طعن، و22 حادث دهس، و15 حادث إطلاق نار'.

وتشهد الأراضي الفلسطينيّة، منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأّول الماضي، مواجهات بين شبّان فلسطينيّين، وقوّات إسرائيليّة، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة أمنيّة إسرائيليّة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018