سلفيت: الاحتلال يقتلع 100 غرزة زيتون في واد قانا

سلفيت: الاحتلال يقتلع 100 غرزة زيتون في واد قانا

اقتلعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي 100 من غراس وأشجار الزيتون في واد قانا، غرب بلدة دير استيا غربي سلفيت.

وأفاد مزارعون من بلدة دي راستيا، اليوم الثلاثاء، أنهم تفاجأوا بقلع الأشجار والغراس، حيث تعتبر سلطات الاحتلال واد قانا محمية طبيعية ولا تسمح بزراعة الأشجار فيه.

ولفت المزارعون أن جنود الاحتلال يقومون بطرد المزارعين والمصطافين لإفساح المجال للمستوطنين بالتنزه في الواد.

وقال مدير زراعة سلفيت، إبراهيم الحمد، إن سلطات الاحتلال، وما يسمى بحماية الطبيعة، قاموا اليوم بقلع حوالي 100 غرسة زيتون بعمر 7 سنوات في منطقة وادي قانا في أراضي دير استيا؛ بحجة أن المنطقة محمية طبيعية. وقاموا، أيضًا، بسرقة الغراس والسياج وتنك ماء.

بدوره، لفت الباحث خالد معالي أن 8 مستوطنات تحيط بواد قانا وأن الاحتلال يتطلع لتهويده وطرد المزارعين منه، لتوسعة المستوطنات وجعل الواد، لاحقًا، متنزهًا طبيعيًا للمستوطنين، نظرًا لكثرة ينابيعه وطبيعته الخلابة.

وأشار معالي إلى أن أسلوب المحميّات الطبيعيّة هو أحد أساليب الاحتلال لمصادرة الأراضي وإفقار المزارعين وسرقة أراضيهم وأن ثلاث محميات طبيعية نهبت أراضي محافظة سلفيت، وهو ما يخالف القانون الدولي الإنساني.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية