4 أسرى يخوضون إضرابًا عن الطعام

4 أسرى يخوضون إضرابًا عن الطعام

أعلن 'نادي الأسير الفلسطينيّ'، اليوم الخميس، إنّ أربعة أسرى فلسطينيّين يضربون عن الطّعام حاليًّا في سجون إسرائيل.

وذكر بيان صادر عن 'نادي الأسير' أنّ أقدم الأسرى المضربين هو الأسير الصحافيّ محمّد القيق، 33 عامًا، المضرب منذ 86 يوًما رفضًا لاعتقاله الإداريّ، وهو يعاني من تدهور صحيّ خطير، إذ رفض مؤخّرًا اقتراح المحكمة الإسرائيليّة العليا بنقله لمشفى 'المقاصد' الفلسطينيّ في القدس الشّرقيّة المحتلّة.

وأضاف البيان أنّ الأسير محمّد المهر، مضرب عن الطّعام منذ 46 يومًا، فيما الأسير ربيع جبريل، مضرب عن الطّعام منذ ثمانية أيّام، وكلاهما يضرب رفضًا لاعتقاله إداريًّا، وأخيرًا سامر العيساوي المضرب منذ خمسة أيّام، تضامنًا مع القيق.

يأتي ذلك فيما طالب نوّاب في المجلس التّشريعيّ الفلسطينيّ بتحرّك عاجل من المؤسّسات الحقوقيّة الدّوليّة لإنقاذ حياة الأسير القيق في ظلّ التّدهور الخطير في حالته الصّحيّة.

وحمل هؤلاء، خلال اعتصام نظّمته الكتلة البرلمانيّة لحركة حماس في مدينة غزّة، الحكومة الإسرائيليّة المسؤوليّة الكاملة عن حياة القيق، وما يمكن أن يخلّفه احتمال وفاته من تداعيات في الأراضي الفلسطينيّة.

واعتبر النّائب الأوّل لرئيس المجلس التّشريعيّ، أحمد بحر، خلال الاعتصام أنّ رفض المحكمة العليا الإسرائيليّة طلب القيق بالانتقال للعلاج في مستشفى فلسطينيّ بمثابة قرار إعدام له.

وطالب بحر بالإفراج الفوريّ عن القيق وإلغاء أمر الاعتقال الإداريّ غير القانونيّ، الصّادر بحقّه وبالإفراج عن كافّة النّوّاب والمعتقلين إداريًّا من سجون إسرائيل.

ويضرب القيق، الذي يعمل مراسلاً صحافيًّا لقناة 'المجد' السّعوديّة منذ 24 تشرين ثان/ نوفمبر الماضي للمطالبة بإلغاء أمر اعتقال إداريّ يقضي بسجنه لمدة ستّة أشهر.