إضراب في مؤسسات غزة ومدارس الضفة الغربية

إضراب في مؤسسات غزة ومدارس الضفة الغربية
من اعتصام المعلمين في الضفة الغربية (فيسبوك)

بدأ موظفو المدارس والمديريات والوزارات والمؤسسات الحكومية في قطاع غزة، إضرابًا شاملًا احتجاجًا على عدم التوصل إلى أي حل لملف الموظفين في غزة الذين لم يتلقوا رواتبهم منذ أكثر من عامين، فيما يواصل المعلمون في الضفة الغربية إضرابهم للأسبوع الثاني على التوالي.

وكانت نقابة الموظفين في غزة قد أعلنت يوم الثلاثاء الماضي، في مؤتمر صحافي، عن سلسلة خطوات احتجاجية، منها إعلان الإضراب الشامل اليوم الخميس، وقال نقيب الموظفين في غزة، محمد صيام، خلال المؤتمر إنه 'إذا لم نستلم رواتبنا مثل باقي الموظفين في غزة والضفة، وإذا تم تجاوز قضيتنا أو ترحيلها، فإننا لن نقبل أن تتم المصالحة على حسابنا، وسنأخذ زمام المبادرة، ولن نستمع لأحد ولن نعاني لوحدنا في الفترة المقبلة'.

ومن المقرر أن يتم تعليق الدوام يوم الثلاثاء 1/3/2016 منذ العاشرة صباحًا، والتوجه للمشاركة في المسيرة التي ستنطلق من مفرق السرايا وحتى مجلس الوزراء.

وفي الضفة الغربية، يواصل المعلمون إضرابهم للأسبوع الثاني على التوالي، في أعقاب عدم التوصل إلى اتفاق مع الحكومة الفلسطينية، مع توسع الاحتجاجات والاعتصامات وانضمام الآلاف إليها.

وكان المعلمون الذين احتشدوا بالآلاف أمام مقر رئاسة الوزراء في رام الله الثلاثاء الماضي قرروا الإضراب الشامل للمدارس يومي الأربعاء والخميس، مؤكدين على تصاعد وتيرة الإضرابات في الأسبوع القادم إذا لم تقدم الحكومة ووزارة التعليم على تلبية مطالبهم وحسم الموضوع.

ويطالب المعلمون بحقوقهم المالية وتنفيذ اتفاقات سابقة لم تطبق مع الحكومة، وبرحيل أمين عام اتحاد المعلمين 'الجسم النقابي الممثل لهم'.

وكان الاتحاد العام للمعلمين، أعلن الخميس الماضي انتهاء الإضراب، عقب اتفاق مع وزارة التربية والتعليم تضمن تطبيق بعض مطالب المعلمين على دفعات، وهو ما رفضه المعلمون مؤكدين على عدم شرعية الاتحاد، ومعلنين استمرار الإضراب.

اقرأ أيضًا | حواجز لمنع المعلمين من الاحتجاج في رام الله