الخليل: قمع تظاهرات الذكرى الـ 22 لمجزرة الحرم الإبراهيمي

الخليل: قمع تظاهرات الذكرى الـ 22 لمجزرة الحرم الإبراهيمي

تظاهر عشرات الفلسطينيّين، اليوم الجمعة، في مدينة الخليل في الضّفّة الغربيّة المحتلّة، إحياءً للذكرى الـ 22 للمجزرة التي ارتكبها الإرهابيّ المستوطن الإسرائيليّ، باروخ غولدشتاين، ضدّ مصلّين في الحرم الإبراهيميّ، أسفرت عن مقتل 29 مصلّيًا وإصابة المئات.

وسارت التّظاهرة بهدوء، مطالبةً بشكل خاصّ بإعادة فتح أحد الشّوارع الرّئيسيّة في المدينة، شارع الشّهداء، المقفل أمام الفلسطينيّين منذ وقوع المجزرة.

وانطلقت المسيرة من مسجد 'نمرة' شرق الخليل، باتّجاه منطقة المحوّل، بمشاركة مئات المواطنين من مختلف فصائل العمل الوطنيّ والشّعبيّ، إضافةً للناشطين المحليّين والمتضامنين الأجانب.

ورفع المتظاهرون الشّعارات المندّدة بالاستيطان وبقسريّات الاحتلال، وخاصّة في قلب مدينة الخليل، مطالبين برفع الإغلاق عن مركز مدينة الخليل، المشلول بسبب الاحتلال والاستيطان.

وتمّت تفرقة المتظاهرين قرب مستوطنة 'كريات أربع'، التي يتحدّر منها الإرهابيّ غولدشتاين، مرتكب المجرزة، بعدما أطلق الجنود الإسرائيليّون قنابل صوتيّة.

واعتقل الجيش الإسرائيليّ متظاهرًا وصحافيًّا فلسطينيًّا، بحسب صحافيّين متواجدين في المكان.

اقرأ أيضا: مستوطنة بيت-إيل: محاولة تنفيذ عملية طعن واستشهاد فلسطيني

وقابلت قوّات كبيرة من الجيش الإسرائيليّ المسيرة بالقمع، مطلقةً القنابل الغازيّة والصّوتيّة، والرّصاص المطاطيّ صوب المشاركين.

مسجد الحرم الإبراهيميّ بعد المجزرة - ساحة الجريمة النّكراء

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"