إضراب معلمي الضفة مستمر و"الكرة بملعب الحكومة"

إضراب معلمي الضفة مستمر و"الكرة بملعب الحكومة"

واصل معلمو الضفة الغربية، اليوم الخميس، إضرابهم المفتوح احتجاجًا على عدم استجابة الحكومة الفلسطينية لمطالبهم، وأكدوا أن الإضراب مستمر حتى تحقيق كافة المطالب، لا سيما بعد موافقتهم على مبادرة المجلس التشريعي وجهات أخرى يوم الأول من أمس الثلاثاء.

ويكمل المعلمون اليوم أسبوعين من الإضراب، مؤكدين أن الكرة اليوم باتت في ملعب الحكومة، ففي حال قبلت المبادرة التي تقدم بها نواب في المجلس التشريعي ومؤسسات المجتمع المدني والفصائل الفلسطينية، وأنهم سيعودون للانتظام في المدارس.

ووافق المعلمون بالإجماع على المبادرة التي قدمها نواب في المجلس التشريعي ومؤسسات المجتمع المدني والفصائل واعتبرت أرضية للاتفاق، مع إضافة تعديلات من قبل المعلمين.

وتتمثل أهم بنود المبادرة بتطبيق الاتفاق ودفع المستحقات كاملة خلال 3 شهور، وتطبيق علاوة طبيعة العمل على كافة الموظفين في الوزارة ورفعها لتصل إلى 70% خلال 3 سنوات، وفتح باب التدرج لكافة موظفي الوزارة، وتحسين نظام التقاعد، التأكيد على شرعية الاتحاد كمؤسسة وطنية مع العمل على إجراء انتخابات عامة للأمانة العامة والفروع.

وحمل الحراك الموحد للمعلمين الحكومة مسؤولية إطالة زمن الأزمة واستمرارها، مؤكدين انتظار الرد من الحكومة على المبادرة التي قدمت أول أمس. وحذر الحراك في بيان له من سياسة إدارة الظهر والإصرار على تغييب لغة الحوار، وتجيير كل الإمكانيات لكسر إرادة المعلمين وعدم التجاوب مع المبادرات المطروحة والاستهتار بالمطالب.

اقرأ/ي أيضًا | "مبادرة المجتمع المدني" لإنهاء إضراب المعلمين

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية