حماس تدين اغتيال النائب المصري هشام بركات

حماس تدين اغتيال النائب المصري هشام بركات

أعلن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، اليوم الأربعاء، إدانة الحركة لاغتيال النائب العام المصري، هشام بركات، في 29  حزيران/يونيو 2015 في القاهرة بعد توجيه مصر الاتهام إليها بالتورط فيه.

وشدد أبو مرزوق الذي ترأس وفد حماس في زيارة استمرت بضعة أيام إلى القاهرة على 'إدانة الحركة لعملية اغتيال المستشار هشام بركات'. وقال إن 'وفد حماس أوضح أن أمن مصر هو أمن لفلسطين وأن قطاع غزة المتضرر الأكبر من فقدان الأمن في سيناء'.

وأضاف على صفحته على “فيسبوك” أنه 'عبرنا وبوضوح شديد عن حرصنا على أمن مصر وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، وعلى قيامنا بكامل التزاماتنا بحفظ الحدود وعدم إتاحة المجال للعبث بأمن مصر واستقرارها، ولن يكون القطاع مأوى أو ملجأ لمن يضر بأمن مصر'.

وكان عضو المكتب السياسي في حركة حماس، خليل الحية، قال في بيان أصدرته الحركة أمس الثلاثاء إنه 'نؤكد على سياسة حركة حماس في رفضها لسياسة الاغتيالات السياسية كافة، ولذلك ندين اغتيال النائب العام المصري هشام بركات'.

وأضاف أن الوفد الذي التقى مسؤولين في الاستخبارات المصرية 'أكد على الدور المصري في القضية الفلسطينية وحل مشاكل القطاع وفي المقدمة معبر رفح'.

وتوجه وفد حماس إلى مصر في 12 آذار/مارس بعد أسبوع من اتهام مصر الإخوان المسلمين وحركة حماس بالتورط في اغتيال النائب العام السابق بركات، الذي قتل في اعتداء بقنبلة وضعت أسفل سيارته في 29  حزيران/يونيو 2015 في القاهرة. ونفت حماس حينها تورطها في الاغتيال.

وكان الهدف من زيارة الوفد الذي غادر القاهرة أمس الثلاثاء إلى الدوحة تهدئة العلاقات المتوترة بين الجانبين. لكن الحركة لم تعلن عن إحراز أي تقدم في هذا الشأن أو بشأن فتح معبر رفح.

وقال الحية إن أعضاء الوفد دعوا المسؤولين المصريين إلى تخفيف الخناق على قطاع غزة الذي تفرض عليه إسرائيل حصارا منذ عشرة أعوام.

وتغلق مصر بشكل شبه دائم معبر رفح، وهو المنفذ الوحيد لسكان غزة، ما يتسبب بأزمة إنسانية واقتصادية خانقة في القطاع الذي يعيش فيه أكثر من 1,8 مليون شخص.

اقرأ/ي أيضًا | وفد حماس بالقاهرة: ماذا تبدل عند السيسي؟

واعتبرت الحركة أن 2015 كان 'العام الأسوأ' للمعبر إذ تم فتحه 21 يومًا فقط 'للحالات الإنسانية'.