رباعية الحوار التونسي تمنح نوبل للبرغوثي

رباعية الحوار التونسي تمنح نوبل للبرغوثي

منح رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، فاضل موسى، جائزة نوبل للسلام التي حصل عليها الرباعي الراعي للحوار في تونس مؤخرا، للأسير مروان البرغوثي.

وسلم موسى الجائزة بالنيابة للسيدة فدوى البرغوثي لتسلمها لزوجها في سجنه، بحضور سفير دولة فلسطين في تونس هايل الفاهوم، والسفير المناوب عمر دقة، خلال الاحتفال المركزي الذي أقامته السفارة مساء أمس الإثنين، في قاعة المركز الثقافي والرياضي بالمتنزه السادس.

وتسلمت البرغوثي الجائزة بحضور الأمناء العامين للأحزاب التونسية، وممثلين عن الاتحاد العام التونسي للشغل، وعن الرباعي الراعي للحوار التونسي، وممثل عن نقابة أساتذة التعليم الثانوي، وعن رابطة حقوق الانسان التونسية ونقابة الصحفيين التونسيين، وعدد من الشخصيات والأساتذة وطلبة فلسطين الدارسين بالجامعات والمعاهد والكليات التونسية، وكوادر سفارة فلسطين، ومنظمة التحرير الفلسطينية، وعدد كبير من السفراء العرب وسفراء الدول الشقيقة والصديقة المعتمدين بتونس.

وأكد موسى في كلمة له بالمناسبة، أن "كل الأيام الفلسطينية هي يوم الأرض ويوم الأسير حتى يتحقق لهذا الشعب إقامة دولته المستقلة، مشيرا إلى أن الرباعي وخلال كل زياراته لأوروبا بعد حصوله على جائزة نوبل أكد أن لا سلام في العالم دون تحقيقه في أرض السلام فلسطين"، وسيواصل العمل بذلك في كل المحافل والمواقع، كما أعلن نيابة عن الرباعي الراعي للحوار انخراط الرباعي في الحملة الدولية لمنح المناضل مروان البرغوثي جائزة نوبل للسلام .

وفي الختام قدم وفد فلسطين برئاسة الوزير عيسى قراقع، والفاهوم هدية رمزية للرباعي الراعي للحوار ممثلا برئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، أعقبه تقديم فيلم وثائقي عن يوم الأرض، كما قدمت فرقة مخيم عسكر (مشاعل فلسطين) وصلة من تراث فلسطين، فيما قدمت فرقة عدنان الهلالي، عاشق فلسطين أغاني وطنية على أشعار محمود درويش.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018