فتح: التحقيقات في اغتيال زيدان بالتنسيق مع لبنان

فتح: التحقيقات في اغتيال زيدان بالتنسيق مع لبنان

قال مسؤولان في حركة فتح، صباح اليوم الأربعاء، إن التحقيقات في اغتيال القيادي بالحركة في لبنان، فتحي زيدان، مستمرة بالتنسيق بين الأجهزة الأمنية اللبنانية، ولجنة تحقيق فلسطينية خاصة.

وكان قد اغتيل القيادي في حركة 'فتح'، فتحي زيدان، أمس الثلاثاء، بعد تفجير سيارته باستخدام عبوة ناسفة زرعت فيها مسبقا، عند مدخل مخيم 'عين الحلوة' للاجئين الفلسطينيين، في مدينة صيدا، جنوبي لبنان، دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها.

وقال القائد العسكري في حركة 'فتح'، بمخيم 'عين الحلوة'، منير المقدح 'تم تسليم ملف التحقيقات باغتيال زيدان، وكل ما نملكه من معلومات للأجهزة الأمنية اللبنانية، كون عملية الاغتيال حصلت خارج حدود المخيم'، مشيرا إلى أنه تم تشكيل لجنة تحقيق فلسطينية خاصة تنسق مع أجهزة أمن في لبنان.

وأضاف، أن 'الفتنة في المخيمات الفلسطينية، وخاصة في صيدا، لن تحصل بسبب هذه العمليات، فوحدتنا تقطع الطريق أمام ذلك'.

من ناحيته، قال القائد السابق للكفاح المسلح الفلسطيني في لبنان، والقيادي في حركة 'فتح'، محمود عيسى إنه 'لا يمكن توجيه أي اتهام في اغتيال زيدان، قبل انتهاء التحقيقات التي تجريها القوة الأمنية المشتركة والفصائل في مخيم عين الحلوة، بالتعاون مع الأجهزة الأمنية اللبنانية'.

وأضاف عيسى أن 'التحقيقات ما زالت في بداياتها، وتحتاج إلى مزيد من الوقت للخروج بنتائج'.

وتابع أن 'المشكلة التي نعيشها ونعاني منها، وخاصة بعد تكرار عمليات ومحاولات الاغتيال والأحداث الأمنية في مخيم عين الحلوة، تكمن في عدم محاسبة الجناة والفاعلين على الرغم من أنه يتم معرفتهم في أغلب الأحيان'.

وأشار إلى أن 'ثقة الشعب الفلسطيني بالقيادة ضعفت بسبب التراخي في محاسبة الجناة'، مشددا على ضرورة 'عقاب المجرمين'.

اقرأ/أيضًا | فتح: اغتيال زيدان يهدف لإشعال الفتنة في المخيمات

واستبعد عيسى محاسبة وعقاب المسؤولين عن اغتيال زيدان، في حال توصلت لجان التحقيق إلى هويتهم، داعيا إلى اتخاذ إجراءات جدية تجاه من 'لا يريدون الخير لمخيم عين الحلوة'.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص