نقابة الصحافيين الفلسطينيين تطالب الاحتلال معرفة مصير عمر نزال

نقابة الصحافيين الفلسطينيين تطالب الاحتلال معرفة مصير عمر نزال
الصحافيّ المعتقل لدى سلطات الاحتلال، عمر نزّال

طالبت نقابة الصّحافيّين الفلسطينيّين الأحد، الصّليب الأحمر الدّوليّ بالعمل على معرفة مصير عضو الأمانة في النّقابة، عمر نزّال، الذي اعتقلته السّلطات الإسرائيليّة أثناء سفره من الأراضي الفلسطينيّة إلى الأردن، السبت.

واجتمع وفد من الأمانة العامّة لنقابة الصّحافيّين الفلسطينيّين، الأحد، مع ممثّل الصّليب الأحمر في مدينة البيرة في الضّفّة الغربيّة، عقب اعتصام للصحافيّين نظّمته النّقابة احتجاجًا على اعتقال نزّال.

وقال عضو الأمانة العامّة لنقابة الصّحافيّين، موسى الشّاعر 'أبلغنا الصّليب الأحمر بضرورة الإسراع في زيارة نزّال لمعرفة ظروف اعتقاله'.

وكان نزّال، وهو في أواخر الخمسينات من عمره، في طريقه، السّبت، للمشاركة في مؤتمر للاتّحاد الأوروبيّ، يعقد الأحد، في البوسنة، ويستمرّ حتّى الثّلاثاء.

وتمّ احتجاز نزّال عند المعبر الإسرائيليّ الفاصل بين الضّفّة الغربيّة والأردن ثمّ اعتقل، حسب ما أفادت زوجته.

وقالت الزّوجة 'لا أعرف مصير زوجي، سوى أنّني تلقّيت منه اتّصالًا السّبت وقال لي إنّه معتقل لدى اسرائيل'. ولم يعرف مكان اعتقاله.

تولّى عمر نزّال رئاسة تحرير تلفزيون فلسطين اليوم، مع بدء الأحداث التي وقعت في الأراضي الفلسطينيّة في تشرين الأوّل/أكتوبر العام الماضي، غير أنّه أنهى عمله في هذه القناة بعد ذلك بأربعة شهور.

وتؤكّد وزارة الأعلام الفلسطينيّة باستمرار أنّ إسرائيل تستهدف الصّحافيّين الفلسطينيّين ولا تتردّد في مداهمة المقارّ الإعلاميّة ومصادرة المعدّات والحواسيب.

ولجأ الجيش الإسرائيليّ أخيرًا إلى إغلاق مقرّ قناة 'فلسطين اليوم' في رام الله وثلاث قنوات محليّة في رام الله والخليل وجنين بحجّة أنّها 'تحرّض على العنف'.

وقال وكيل وزارة الإعلام الفلسطينيّة، محمود خليفة، خلال اعتصام الصّحافيّين أنّ وزارته 'أعدّت ملفًّا خاصًّا حول الاعتداءات الإسرائيليّة على الصّحافيّين الفلسطينيّين'.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية