غزة: أكثر من 75 ألف مدني لا يزالون نازحين

غزة: أكثر من 75 ألف مدني لا يزالون نازحين
تظاهرة لمدنيين فقدوا بيوتهم إثر العدوان الإسرائيلي - أمام مكتب برنامج الأمم المتّحدة الإنمائيّ

أصدرت منظّمة الأمم المتّحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيّين في الشّرق الأدنى، الأونروا، تقريرًا بعنوان "الوضع الطّارئ في قطاع غزّة، الإصدار رقم 139"، أفاد أنّ عدد المدنيّين في قطاع غزّة، ممّن لا يزالون نازحين، إثر العدوان الإسرائيليّ الأخير على القطاع، عام 2014، وصل 75 ألف شخص.

ويأتي نشر التّقرير من قبل الأونروا في أعقاب تقرير نشره مكتب تنسيق الشّؤون الإنسانيّة التّابع للأمم المتّحدة (OCHA) في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة، تناول معطيات ما يربو عن 16 ألف عائلة فلسطينيّة نزحت في القطاع، إثر العدوان الإسرائيليّ على غزّة، صيف عام 2014.

وأشار التّقرير إلى أنّ العدوان الأخير على غزّة، اضطرّ أكثر من نصف مليون شخص النّزوح داخل القطاع، نحو مدارس الأونروا، المدارس الحكوميّة، والملاجئ غير الرّسميّة، ناهيك عن استقبال عائلات فلسطينيّة لعائلات أخرى نكبت من القطاع.

وورد في التّقرير أنّه ""بينما أغلبيّة النّازحين تركوا تلك الملاجئ الطّارئة بعد وقف إطلاق النّار في آب/أغسطس 2014، فإنّ حوالي 90 ألف منهم بقي نازحًا في وقت الاستبيان والكثير منهم تنقّل عدّة مرّات".

وأوضح التّقرير أنّ أكثر من 80% من العائلات النّازحة اقترضت أموالًا لتسيير أمورها العالقة، العام الماضي؛ واشترى أكثر من 85% غالبيّة موادّهم الغذائيّة بالدّين؛ وتراجع استهلاك الغذاء لدى هذه العائلات النّازحة إلى أكثر من 40%؛ وتعيش غالبيّة العائلات النّازحة داخل غزّة (62.5%) في بيوت مستأجرة، بينما يخاف غالبيّة هؤلاء من إمكانيّة طردهم من البيوت التي يستأجرونها.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية