م ت ف تبحث وقف التنسيق الأمني

م ت ف تبحث وقف التنسيق الأمني

تجتمع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، مساء اليوم الأربعاء، لبحث اتخاذ إجراءات لإعادة تحديد العلاقات مع إسرائيل ووقف التنسيق الأمني معها.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن هذا الموقف يأتي ردا على رفض إسرائيل المطلب الفلسطيني وقف أنشطة جيش الاحتلال في مناطق (أ) الخاضعة للسيطرة الفلسطينية في الضفة الغربية.

وأضاف هؤلاء أن اجتماع اللجنة التنفيذية سيبحث رفض إسرائيل لمبادرة فرنسا لعقد مؤتمر دولي للسلام الصيف المقبل والتي رحبت بها السلطة الفلسطينية.

وسيعقد اجتماع اللجنة التنفيذية في مدينة رام الله برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يواجه ضغوطا متزايدة من فصائل منظمة التحرير.

وكان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات أعلن أمس الثلاثاء عن 'إنهاء' اللقاءات الثنائية الأمنية مع إسرائيل.

وقال عريقات للإذاعة الفلسطينية الرسمية إن 'هذا الموقف جاء بعد تسلم الفلسطينيين من إسرائيل جوابا واضحا حول عدم التزامها بالاتفاقيات الموقعة وتمسكها باقتحام المناطق الفلسطينية ورفض المبادرة الفرنسية ' لعقد مؤتمر دولي للسلام.

وأضاف أن اللجنة المركزية لحركة فتح خرجت بتوصيات 'مهمة' خلال اجتماعها الاثنين الماضي ردا على موقف إسرائيل سيتم إعلانها في حال اعتمادها من اللجنة التنفيذية للمنظمة خلال اجتماعها اليوم.

وكانت اللقاءات الأمنية الفلسطينية الإسرائيلية بدأت بتسليم وفد أمني فلسطيني رسالة رسمية لإسرائيل في شباط/ فبراير الماضي تطلب وقف اقتحامات الجيش الإسرائيلي لمناطق (أ) في الضفة الغربية والالتزام المتبادل بالاتفاقيات الثنائية الموقعة بين الجانبين.

وهدد الفلسطينيون في رسالتهم حال عدم الاستجابة لمطالبهم ببدء إجراءات لتحديد العلاقة مع إسرائيل بموجب قرارات المجلس المركزي الفلسطيني المتخذة في آذار/ مارس 2015 بما في ذلك وقف التنسيق الأمني معها.

اقرأ/ي أيضًا| هل يتوقف التنسيق الأمني للسلطة الفلسطينية مع الاحتلال؟

وبهذا الصدد قال عضو اللجنة المركزية لحركة 'فتح' اللواء جبريل الرجوب إن اللجنة المركزية أوصت بالإجماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بقطع العلاقة الأمنية مع إسرائيل.