مسيرة كفر قدوم: إصابتان بالرصاص الحي وحالات اختناق

مسيرة كفر قدوم: إصابتان بالرصاص الحي وحالات اختناق

أصيب فلسطينيّان شقيقان بالرّصاص الحيّ، وأصيب عشرات آخرون بحالات اختناق، في أعقاب قمع الجيش الإسرائيليّ مسيرة كفر قدّوم السّلميّة الأسبوعيّة المناهضة للاحتلال وللاستيطان، وللمطالبة أيضًا بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 13 عامًا لصالح مستوطني مستوطنة 'قدوميم' المقامة قسرًا وقهرًا على أراضي القرية.

وصرّح النّاطق الإعلاميّ في إقليم قلقيلية ومنسّق المقاومة الشّعبيّة في كفر قدّوم، مراد شتيوي، أنّ جيش الاحتلال دهم القرية تحت غطاء كثيف من إطلاق الرّصاص الحيّ وقنابل الغاز والصّوت، ما أسفر عن إصابة الشّابّ آصف حكمت (19 عامًا) بعيار ناريّ في الفخد، وشقيقه عمران (20 عامًا) بعيار ناريّ في الفخد أيضًا، ونقلا على أثرها إلى مستشفى رفيديا الحكوميّ لمواصلة تلقّي العلاج.

وقال شتيوي إنّ مواجهات عنيفة اندلعت بين الشّبّان وجنود الاحتلال الذين اقتحموا القرية بآليّات عسكريّة وجرّافة كبيرة، مستهدفين المنازل السّكنيّة بالمياه العادمة ذات الرّائحة الكريهة.

وتأتي هذه المسيرة التي دعت إليها حركة فتح، إحياءً للذكرى السّنويّة الـ 49 للنكسة بمشاركة واسعة من أبناء البلدة الذين رفعوا الأعلام الفلسطينيّة وردّدوا الشّعارات الوطنيّة الدّاعية لإنهاء الاحتلال.