اعتقال طبيب أسنان فلسطيني بشبهة تفجير عبوة ناسفة

اعتقال طبيب أسنان فلسطيني بشبهة تفجير عبوة ناسفة
مكان التفجير في حزما

أعلن جهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك)، أنه اعتقل سامر الحلبية، بشبهة تنفيذ عملية، وضع خلالها عبوة ناسفة أسفرت عن إصابة ضابط إسرائيلي بجراح بالغة قرب حاجز حزما العسكري، كما اعتقل والده وشقيقه وشخصان آخران بشبهة الضلوع في العملية.

وادعى الشاباك أن سامر الحلبية من بلدة أبو ديس، الذي يعمل طبيب أسنان ويبلغ من العمر 36 عامًا، قام بتحضير عبوة ناسفة وتفجيرها عند حاجز حزما، وأسفرت عن إصابة الضابط، كما أنه أعد عبوة ناسفة أخرى كان ينوي تفجيرها في منطقة مستوطنة "معاليه أدوميم"، شرق القدس المحتلة. وكذلك زعم الشاباك أنه وجد لديه 56 "كوع متفجر" صغير، زجاجتان حارقتان و"كوع" كبير على شكل U.

واعتقال الشاباك الوالد شحادة الحلبية (64 عامًا)، والذي يعمل ممرضًا، وكذلك اعتقل شقيق سامر، داوود الحلبية (42 عامًا)، ويعمل طبيب أسنان، وكذلك اعتقل الشاباك دغانة نبهان (36 عامًا) الذي يعمل طبيب أسنان هو الآخر ويسكن في مخيم قلنديا، واعتقل أيضًا ابن عم المشتبه، شادي محسن (32 عامًا) والذي يسكن قرية أبو ديس.

وزعم الشاباك أن سامر الحلبية بدأ بالتخطيط لوضع العبوة الناسفة مطلع شباط/ فبراير، وأن الدافع كان اقتحام الأقصى وإصابة الأطفال الفلسطينيين بنيران قوات الاحتلال، وقام بتصنيع عبوات أخرى خبأها في عيادته في قرية كفر عقب، وخطط لاستعمالهم في عمليات أخرى. وادعى الشاباك أن الوالد والثلاثة الآخرين ساعدوا في إخفاء العبوات.

وقال الشاباك إن لا يملك أي من المعتقلين الخمسة خلفية أمنية ولا ينتمون لأي تنظيم، وبحسب التقديرات، نظم المشتبهون أنفسهم بأنفسهم واستغلوا معرفتهم بالمواد الكيميائية لتصنيع العبوات الناسفة.  

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص