زيادة بنسبة 439% بالأراضي الفلسطينية المصادرة لصالح الاستيطان

زيادة بنسبة 439% بالأراضي الفلسطينية المصادرة لصالح الاستيطان

كشفت معطيات إحصائيّة فلسطينيّة، أنّ زيادة هائلة طرأت على مساحة الأراضي التي صادرتها قوّات الاحتلال لصالح مشاريع استيطانيّة في الضّفّة الغربيّة والقدس المحتلّتين خلال العام الجاري، تصل إلى ما نسبته 439%، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأظهرت إحصائيّات كشف عنها معهد الأبحاث التّطبيقيّة 'أريج'، ومركز أبحاث الأراضي، حول حجم الاستيطان ومخطّطات حكومة الاحتلال لتهويد الضّفّة الغربيّة والقدس الشّرقيّة، أنّ مساحة الأراضي الفلسطينيّة التي صودرت منذ بداية العام الحالي، حتى منتصف شهر حزيران/يونيو، الجاري بلغت 7773 دونمًا، أي بزيادة تعادل نسبة 439% عن العام 2015، خلال الفترة ذاتها، والتي بلغت 1442 دونمًا، كان أبرزها في كلّ من محافظات أريحا وبيت لحم وسلفيت بواقع 3887 دونمًا و1366 دونمًا و1160 دونمًا على التّوالي.

وشدّد المعهد، أمام ممثّلي وقناصل دول الاتّحاد الأوروبيّ، أنّ قوّات الاحتلال تسارع من خطواتها في تهويد الضّفّة الغربيّة المحتلّة من خلال مخطّطاتها الاستيطانيّة والتّوسّعيّة، لافتًا إلى تهديد المنازل الفلسطينيّة بالهدم بذريعة البناء غير المرخّص.

وبيّن المعهد أنّه في الفترة نفسها (خلال العام الحاليّ)، هدمت سلطات الاحتلال 276 منزلًا في الضّفّة الغربيّة المحتلّة، بما فيها القدس الشّرقيّة، بزيادة قدرها 155% عن العام 2015، والذي شهد هدم 108 منازل في الفترة ذاتها.

هذا وطالت عمليّات الهدم الإسرائيليّة أيضًا 343 منشأة زراعيّة وحيوانيّة؛ بزيادة قدرها 481% عن العام 2015، والذي شهد عمليّات هدم لـ 59 منشأة في الضّفّة الغربيّة المحتلّة، كان أبرزها في محافظات القدس، نابلس والخليل.

وتناول المعهد المخطّط الصّهيونيّ الخطير الذي تنفّذه ما تسمّى بـ'الإدارة المدنيّة'، ممثّلة بما يُطلق عليه بفريق 'الخطّ الأزرق'، الذي تمثّل بمسح وتسجيل 62000 دونم من الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة في الضّفّة الغربيّة كأراضي دولة لأغراض التّوسّعات الاستيطانيّة.

وشمل هذا المخطّط الصّهيونيّ 10 مستوطنات إسرائيليّة في الضّفّة الغربيّة المحتلّة.

من جهة أخرى، أشار إعلان سلطات الاحتلال، بالتّعاون مع منظّمة 'أمانا' الاستيطانيّة الصهيونيّة، شهر أيّار/مايو الماضي، عن بناء مستوطنة جديدة تضمن (139 وحدة استيطانيّة) على التّلّة المقابلة لمستوطنة 'شيلو'، على أراضٍ أعلنت عنها أنها 'أملاك حكوميّة'.

ويشتمل مخطّط المستوطنة الجديدة بناء 139 وحدة استيطانيّة جديدة في المنطقة، لتسكن فيها 40 عائلة يهوديّة تقطن في البؤرة الاستيطانيّة 'عادي عاد'، التي من المزمع إخلاؤها مع نهاية العام 2016.

وبشأن تعداد المستوطنين في الضّفّة الغربيّة المحتلّة، فقد بلغ ما يزيد عن 766 ألف مستوطن إسرائيليّ، بما في ذلك القدس الشّرقيّة: 406302 في الضّفّة الغربيّة و360000 في القدس الشّرقيّة المحتلّة.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة