أحداث يعبد: قتيلان و14 جريحا بينهم 3 بموت سريري

أحداث يعبد: قتيلان و14 جريحا بينهم 3 بموت سريري

أفادت حصيلة حول الخلاف الحمائلي الذي وقع في بلدة يعبد اليوم، الأربعاء، بسقوط قتيلين، رسميا، ودخول ثلاثة آخرين في حالة موت سريري.

وقال الناطق باسم الشرطة الفلسطينية لؤي زريقات، إنه توجد و14 إصابة منهم 3 ميؤوس منها في شجار عائلي في يعبد بجنين. وحرق 5 بيوت ومحلات و15 مركبة.

وأضاف أن 'عائلات، نساء وأطفال محاصرين حتى الآن في إحدى العمارات المشتعلة ويستغيثون لإنقاذهم. ومآذن المساجد تنادي في البلدة لوقف الشجار. ولكن صوت الرصاص في البلدة أعلى من اصوات المآذن.'

وتابع أن 'أعداد المسلحين في ازدياد. والشرطة ورجال الاصلاح يفشلون حتى اللحظة بالسيطرة على الوضع هناك'. وتمكنت الشرطة من اعتقال 7 أشخاص.

وقال مدير إسعاف الهلال الأحمر في جنين محمود السعدي للوكالة الرسمية إصابة 14 مواطنا بجروح، من بينهم 7 بحالة الخطر في الخلاف الذي اندلع مساء اليوم في البلدة.

وذكر أن طواقم الإسعاف نقلت المصابين من داخل البلدة إلى مستشفيات جنين.

وأضاف أن الإصابات ناجمة عن إطلاق الرصاص الحي، واستخدام الآلات الحادة، ومنها 7 بحالة الخطر.

وقالت المعلومات الواردة من البلدة الواقعة جنوب مدينة جنين، إنه جرى حرق أربعة منازل و15 مركبة.

وأوضحت مصادر فلسطينية أن الشجار، الذي وقع بين عائلتي عمارنة وقبها، سببه قاعة أفراح.

وأعلن مصدر طبي في مدينة جنين في وقت سابق عن مقتل محمود أحمد ريحان قبها (47 سنة) ومهند حمزة رشيد قبها (32 عاما) في الخلاف الذي وقع مساء اليوم الأربعاء بين مواطنين من عائلتي عمارنة وقبها في بلدة يعبد جنوب جنين.

اقرأ/ي أيضًا | يعبد: قوات الاحتلال تصادر 300 دونم وتعلنها منطقة عسكرية مغلقة

وذكرت تقارير فلسطينية أن الأجهزة الأمنية ورجال الإصلاح يبذلون جهدا كبيرا لمحاولة الحد من هذه المشكلة.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة