رام الله: التعليم تحذر من عدم الاعتراف بطلبة الأقصى بغزة

رام الله: التعليم تحذر من عدم الاعتراف بطلبة الأقصى بغزة
مدخل جامعة الأقصى بغزّة (رويترز)

حذّرت وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينيّة، في بيان لها، اليوم الإثنين، من أن الوزارة لا يمكن أن تضمن الاعتراف بشهادة الطلبة الجدد، الذين يلتحقون بجامعة الأقصى في غزّة، احتجاجًا على تعيين رئيسٍ للجامعة واستبدال بعض العمداء من قبل وزارة التربية والتعليم في غزّة.

وجاء في البيان الذي أصدره الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي، أنور زكريا، أن وزارته "لا تستطيع أن تقف مكتوفة الأيدي أمام ما يجري في جامعة الأقصى في غزة، خاصّة في ضوء ما تم من إجراءات غير شرعية تم اتخاذها، كتعيين رئيس للجامعة وطرد بعض العمداء وتغيير التكوين الأكاديمي للجامعة عبر استبدال بعض العمداء ببعض الموالين، ونقل الموظفين خارج نطاق القانون وخارج نطاق ديوان الموظفين العام في رام الله، دون الأخذ بعين الاعتبار، أيضًا، مدى كفاءتهم الأكاديمية".

وأضاف زكريا أن وزارته ستستمر في التزاماتها الإدارية والمالية تجاه الطاقم الأكاديمي والجامعة، دون المساس بما صدر عن الوزارة بصورة شرعية، "لكنها لا تستطيع أمام هذا ’الاختطاف المتوالي والممنهج’ أن تستمر في توفير الغطاء الشرعي للجامعة وبرامجها المستقبلية مع التزامها بالاعتراف بالبرامج القائمة والطلبة المنتسبين إليها حاليًا، على أن توقع شهاداتهم من قبل رئيس مجلس الأمناء فقط حسب تعليمات الوزارة الأخيرة".

وشدّد على أن الوزارة لا يمكن أن تضمن الاعتراف بشهادات الطلبة الجدد الذين يلتحقون بالجامعة اعتبارًا من هذا العام، إلا في حال إنهاء ملف الجامعة بالسرعة القصوى ووفق القانون وقبل التحاق هؤلاء بالعام الدراسي القادم.

وجدّد موقف الوزارة "عدم وجود وكيل لها في غزة وأن وكيل الوزارة الوحيد هو د. بصري صالح، لا أحد غيره وأن أية قرارات صادرة عن من ينتحل هذه الشخصية في غزة هي باطلة ومرفوضة".