منصور يدعو مجلس الأمن لاتخاذ إجراءات ضد الاحتلال والاستيطان

منصور يدعو مجلس الأمن لاتخاذ إجراءات ضد الاحتلال والاستيطان

دعا مندوب فلسطين في الأمم  المتحدة، المراقب رياض منصور، المجتمع الدولي، إلى اتخاذ إجراءات جادة وجريئة لإرغام إسرائيل على وقف جرائمها وانتهاكاتها بحق الشعب الفلسطيني ووقف جميع أنشطتها الاستيطانية، وإنهاء احتلالها.

وشدد منصور في رسائل متطابقة، بعثها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن (نيوزيلاندا)، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، حول الوضع الراهن في الأراضي الفلسطينية، بما فيها القدس المحتلة، على أن هناك مسؤولية واضحة تقع على مجلس الأمن الدولي على وجه الخصوص في هذا الصدد، ويجب أن يعمل على دعم وتنفيذ قراراته.

وذكر أنه مع كل يوم يمر تكثف إسرائيل حملتها الاستيطانية غير القانونية وعمليات هدم المنازل بشكل منهجي، ما يزيد في تأكيد نواياها الحقيقية لتكريس احتلالها وبناء وتوسيع المستوطنات غير القانونية وضم الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك القدس.

وأكد أن هذه الحملة الاستيطانية هي خرق واضح للقانون الدولي ولنظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، وتحد سافر للإدانات القوية من قبل المجتمع الدولي، كما أنها تقوض حل الدولتين على أساس حدود ما قبل عام  1967، وتبدد فرص تحقيق السلام.

ولفت إلى أن إسرائيل، صادقت في 31 آب/أغسطس على بناء ما يزيد على 460 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، وشرعنة 179 بؤرة استيطانية شيدت في مستوطنة 'بيت أريه' في الثمانينيات. كما تواصل دون هوادة عمليات هدم المنازل في مخالفة جسيمة للقانون الدولي ولاتفاقية جنيف الرابعة وفي تحد للمطالب الدولية بوقف مثل هذه الأعمال. فيما يواصل المستوطنون أعمال العنف والإرهاب ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، ومقدساتهم.

وقال منصور في رسائله: 'رغم الإجماع الدولي على عدم شرعية الاستيطان الإسرائيلي بكافة أشكاله وما تشكله ممارسات وسياسات إسرائيل غير القانونية من تهديد خطير للسلام، لم تتخذ أية إجراءات لوضع حد لها الأمر الذي شجع إسرائيل على تصعيد وتكثيف هذه السياسات والممارسات'.

اقرأ/ي أيضًا| الاحتلال يحتجز عددا من الشبان جنوب جنين