منظمة التحرير: اقتحام المستوطنين للأقصى سيشعل حربا

منظمة التحرير: اقتحام المستوطنين للأقصى سيشعل حربا

حذرت دائرة شؤون القدس في منظمة التحرير من مخاطر وتداعيات اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى من باب المغاربة، الذين وصل عددهم نحو 234 مستوطنا باليوم الثالث لعيد 'العرش' العبري.

ودعت المواطنين من كل المحافظات والقدس والداخل الفلسطيني ومن يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى، شد الرحال اليه والمرابطة في باحاته والتصدي لاقتحامات لمستوطنين.

وبحسب التوثيق وإحصائيات ميدانية من شهود عيان، جمعها خلال اليومين الأخيرين، بالتعاون مع عدد من الإعلاميين المقدسيين، فقد اقتحم المسجد الأقصى من تاريخ 2/10 وحتى 17/10 نحو 1132 مستوطنا وعنصرا احتلاليا، على النحو التالي: 1029 مستوطنا ومن أفراد وناشطي الجماعات اليهودية، بالإضافة إلى 18 عنصرًا من عناصر مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، فيما اقتحم الأقصى نحو 85 من طلاب الإرشاد اليهودي.

واستنكرت الدائرة في بيان لها استمرار تهديدات تنفيذ اقتحامات واسعة للأقصى، بالتزامن مع الأعياد اليهودية بحماية وتواطؤ من السلطات الاسرائيلية، سيما باليوم الثالث لعيد 'العرش'، والذي رافقته دعوات من منظمات الهيكل المزعوم لأنصارها للمشاركة في اقتحامات واسعة ومحاولة إقامة طقوس تلمودية فيه.

 ولفتت الى خطورة العواقب التي ستؤول إليها المنطقة برمتها في حال استمرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالسير في سياستها وممارستها التعسفية ضد المقدسات الإسلامية، وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، مشددة على خطورة قيام حكومة الاحتلال الاسرائيلي بإفراغ المسجد الأقصى من المصليين والمعتكفين والمدافعين عنه، لتسهيل دخول المتطرفين إلى باحاته، لأداء شعائرهم وطقوسهم فيه.

وقالت الدائرة: 'إننا ننظر بعين الخطورة البالغة ما آلت اليه الأوضاع في المدينة المقدسة من كافة الجوانب، خاصة الهجمات الاستيطانية والتهويدية المسعورة بحق الأقصى، وممارسة سياسة التضييق العنصرية ضد المصلين والمرابطين من النساء والرجال.

وقال مدير دائرة الأوقاف الاسلامية في مدينة القدس، الشيخ عزام الخطيب، إن نحو 234 مستوطنا يهوديا اقتحموا ساحات المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، اليوم الثلاثاء.

اقرأ/ي أيضًا | 234 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى المبارك اليوم

وذكر الخطيب أن المستوطنين الذين وصفهم بالمتطرفين، اقتحموا المسجد اليوم بحراسة الشرطة الإسرائيلية بمناسبة عيد العرش العبري.