المستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يحجبه عن الفلسطينيين

المستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يحجبه عن الفلسطينيين

اقتحم العشرات من المستوطنين، اليوم الثلاثاء، ساحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة لعشرات من قوات الاحتلال الإسرائيلي، الذي وفروا لهم الحمية خلال عملية اقتحام ساحات الحرم من جهة باب المغاربة.

 واستنفرت شرطها الاحتلال قواتها منذ ساعات الصباح الباكر بساحات الحرم لتمهد عملية الاقتحام لـ 57 مستوطنا و40 عنصرا من جنود الاحتلال بلباسهم العسكري، وأربعة ضباط، الذين تجولوا في أنحاء متفرقة من ساحات الحرم.

بالمقابل، شددت شرطة الاحتلال من إجراءاتها الأمنية في أزقة القدس القديمة والأسواق والطرقات الطرقات المؤدية، حيث أجرت تفتيشا بهوية المصلين واحتجزت البطاقات الشخصية للمصلين، فيما اعتقلت حارس المسجد مهند الزغل أثناء عمله قرب باب السلسلة، وأخضعت للتحقيق وثم أفرجت عنه.

وتصاعدت وتيرة اقتحامات المستوطنين ومنظمات 'الهيكل'   للمسجد الأقصى خلال فترة الأعياد اليهودية، وسط حماية ودعم من قبل الحكومة الإسرائيلية.

وطوال فترة الأعياد اليهودية خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر الجاري فرضت شرطة الاحتلال المنتشرة على الأبواب قيودها على دخول الفلسطينيين، باحتجاز هوياتهم قبل الدخول، كما منعت بعض الشبان والفتيات من دخوله خلال فترة الاقتحامات.

ووصل عدد المقتحمين للمسجد خلال أسبوع عيد 'العرش' العبري الذي بدأ الاثنين الماضي إلى 1611 مستوطنًا، ضم حاخامات وشبان وعائلات برفقة الأطفال، وقدم لهم الحاخامات شروحًا عن 'الهيكل' المزعوم خلال جولتهم في الأقصى.  

اقرأ/ي أيضًا | 346 مستوطنًا اقتحموا الأقصى

وخلال الاقتحامات أدى العديد من المستوطنين الشعائر التلمودية في الساحات، بتواجد شرطة الاحتلال التي تغاضت عن تصرفاتهم، في حين تصدى حراس الأقصى لهم رغم التهديد والاستفزازات المتواصلة بحقهم.