القسام تتهم الموساد باغتيال الزواري

القسام تتهم الموساد باغتيال الزواري

أصدرت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح حركة المقاومة الإسلامية حماس، مساء اليوم السبت، بيانا حول حادثة اغتيال مهندس الطيران التونسي محمد الزواري.

ونعت كتائب الشهيد عز الدين القسام في بيان لها المهندس الزواري، واعترفت أنه كان عضوا في القسام وأحد رواد مشروع طائرات بدون طيار، وأكدت أن الزواري هو أحد القادة الذين أشرفوا على مشروع طائرات الأبابيل القسامية والتي كان لها دورها في حرب العصف المأكول عام 2014.

وقالت كتاء القسام في بيانها: ' بأسمى آيات العز والفخار تزف كتائب الشهيد عز الدين القسام إلى أبناء أمتنا العربية والإسلامية وإلى كل الأحرار والمقاومين والمجاهدين الشرفاء، شهيد فلسطين وشهيد تونس، شهيد الأمة العربية والإسلامية وشهيد كتائب القسام الشهيد المجاهد القائد القسامي المهندس الطيار / محمد الزواري. الذي اغتالته يد الغدر الصهيونية الجبانة (يوم 15/12/2016) في مدينة صفاقس بالجمهورية التونسية وحاضنة الثورة والمقاومة الفلسطينية'.

وأضاف البيان: 'كان القائد الطيار الزواري قد التحق قبل 10 سنوات في صفوف المقاومة الفلسطينية، وانضم لكتائب القسام وعمل في صفوفها أسوة بالكثيرين من أبناء أمتنا العربية والإسلامية الذين كانت فلسطين والقدس والأقصى بوصلتهم وأبلوا في ساحات المقاومة والفعل ضد العدو الصهيوني بلاء حسناً وجاهدوا في صفوف كتائب القسام دفاعاً عن فلسطين ونيابة عن الأمة بأسرها'.

ووجهت القسام تحياتي إلى شعب تونس العظيم الذي أنجب هذا القائد البطل، وبرهن في كل المحطات أنه شعب الثوار وشعب المقاومين وشعب الأحرار ووقف على الدوام مع فلسطين وشعبها ومقاومتها.

وتؤكد كتائب القسام على أن عملية اغتيال القائد الشهيد محمد الزواري في تونس هي اعتداء على المقاومة الفلسطينية وكتائب القسام وعلى العدو أن يعلم بأن دماء القائد الزواري لن تذهب هدراً ولن تضيع سدى.

وقالت كتائب القسام إن عملية اغتيال الشهيد الزواري تمثل ناقوس خطر لأمتنا العربية والإسلامية بأن العدو الصهيوني وعملائه يلعبون في دول المنطقة ويمارسون أدواراً قذرة وقد آن الأوان لأن تقطع هذه اليد الجبانة الخائنة.

وتدعو كتائب القسام شباب الأمة العربية والإسلامية وعلماؤها إلى السير على خطى الشهيد القائد الزواري والتوجه نحو قضية الأمة قضية القدس والأقصى وفلسطين وبذل الغالي والنفيس في سبيلها من أجل تطهيرها من عدو الأمة الغاصب.

وأعلنت وزارة الدّاخليّة التونسية، توقيف 5 أشخاص 'يشتبه في تورطهم' في اغتيال الزواري، على يد مسلحين مجهولين، بمدينة صفاقس، دون ذكر هوية الخمسة.

ووفق معطيات من مصادر وصفها بالموثوقة، قال الإعلامي التونسي برهان بسيس إن 'العملية يقف وراءها جهاز الموساد الإسرائيلي، الذي رصده واغتاله أمام منزله في صفاقس'.

وكانت كتائب الشهيد عز الدين القسام خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة صيف عام 2014 قد كشفت النقاب عن طائرات 'أبابيل' التي نجحت في تصنيعها محليا في القطاع المحاصر، ونشرت صورا نجحت هذه الطائرات في التقاطها من النقب وجنوب البلاد.