عباس يطالب ترامب عدم نقل السفارة إلى القدس

عباس يطالب ترامب عدم نقل السفارة إلى القدس
محمود عباس

طالب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، اليوم الجمعة، بالتراجع عن نقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، معتبرًا هذه الخطوة تهديدًا للسلام في الشرق الأوسط.

وقال عباس في احتفال بمناسبة أعياد الميلاد المجيدة وفق التقويم الشرقي في بيت لحم إن "التصريحات المتعلقة بنقل السفارة الأميركية نأمل أن لا تكون صحيحة وأن لا تطبق، لأنها إذا طبقت فإن العملية السلمية في الشرق الأوسط وحتى السلام في العالم سيكون في مأزق لن نخرج منه".

وأضاف أن "القدس الشرقية عاصمة دولتنا، وهذه العاصمة مفتوحة لكل الأديان السماوية الإسلامية والمسيحية واليهودية ومن حق جميع الأديان ممارسة شعائرهم الدينية بكل راحة في القدس، والحديث عن نقل السفارة الأميركية للقدس يعد كلاما عدوانيا".

وأكد عباس أن "تغيير في وضع مدينة القدس هو خط أحمر لن نقبل به، نحن نرفض العنف وننبذ الإرهاب أي كان مصدره ولن نقبل بأن نسير على خطاه، ولكن لدينا أساليبنا السياسية والدبلوماسية الكثيرة، التي سنستعملها إذا اضطررنا لذلك".

وطالب الولايات المتحدة الأميركية بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الذي صدر الشهر الماضي ويطالب بوقف البناء الاستيطاني الإسرائيلي، مشيرا إلى أن واشنطن لم تعترض على القرار "الذي جاء بإجماع دولي".

وقال "إن القرار (2334) من مجلس الأمن كان أول قرار لا يحصل على فيتو أميركي، لذلك على الحكومة الأميركية تنفيذه والذي يعني نبذ الاستيطان واعتباره غير شرعي وجميع الإدارات الأميركية أكدت رفضها الاستيطان".

وأضاف "نطلب من الإدارة الأميركية التوقف عن الازدواجية في التعامل مع العملية السياسية، وبخصوص الحديث عن نقل السفارة الأميركية للقدس، نعتبره كلاما عدوانيا يلغي العمل السياسي للشأن الفلسطيني الذي يعتبر القدس الشرقية عاصمة دولته المستقلة".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية