الرئاسة الفلسطينية: مؤتمر باريس يؤكد حل الدولتين وعدم شرعية الاستيطان

الرئاسة الفلسطينية: مؤتمر باريس يؤكد حل الدولتين وعدم شرعية الاستيطان
(رويترز)

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة، اليوم الخميس، إن مؤتمر باريس للسلام يشكل فرصة هامة للتأكيد على حل الدولتين وعدم شرعية الاستيطان، خاصة وأن المجتمع الدولي بأسره موجود في هذا المؤتمر، بعد قرار مجلس الأمن الدولي الهام (2334) الذي أكد أيضا على حل الدولتين وعدم شرعية الاستيطان.

وأضاف أبو ردينه في تعقيبه على تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أن المطلوب من المجتمع الدولي هو التأكيد للحكومة الإسرائيلية أن رفضها لقرارات الشرعية الدولية لن يجلب سوى المزيد من القلاقل وعدم الاستقرار في المنطقة والعالم.

وتابع "نحن جاهزون لسلام عادل يودي إلى الأمن والاستقرار"، مؤكدا على الموقف الفلسطيني والعربي والإسلامي باعتبار القدس خط أحمر لا يمكن التلاعب بها من اَي جهة كانت.

وقال نتنياهو خلال استقباله وزير الخارجية النرويجي، بورغيه بريندي، اليوم، إنه "نتعامل مع تحد كبير تشكله قوى الإرهاب التي لا تسعى إلى تدمير إسرائيل فحسب بل تسعى أيضا إلى تدمير أي احتمالية لتحقيق السلام. هنالك جهود أخرى تسعى إلى تدمير فرص تحقيق السلام وأحدها هو مؤتمر باريس".

وأردف أن "هذا المؤتمر هو عبارة عن خدعة فلسطينية برعاية فرنسية تهدف إلى اعتماد مواقف أخرى معادية لإسرائيل. هذا يعيد عجلة السلام إلى الوراء وهذا لا يلزمنا. هذه هي بقية من الماضي ومحاولة أخيرة لإمساك الماضي قبل أن يدخل المستقبل".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018