إخطار بهدم حي سكني بجبل المكبر

إخطار بهدم حي سكني بجبل المكبر

وزعت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال بالقدس إخطارات هدمٍ على عدد من المنازل في منطقة عبيدات بجبل المكبر، بحجة البناء دون ترخيص.

أما في الضفة الغربية، أخطرت سلطات الاحتلال بإخلاء أراض تبلغ مساحتها نحو (15 دنما)، في بلدة الخضر جنوب محافظة بيت لحم.

 وتركت سلطات الاحتلال قرارا عسكريا، في مساحة أرض يملكها المواطن عبد مصطفى عيسى في منطقة واد الغويط القريبة من مستوطنة "نفيه دانيال"، يقضي بإعادتها على طبيعتها علما أن صاحب الأرض زرعها بالأشتال مؤخرا، ونفذ عمليات حراثة لها وإزالة للأعشاب الطبيعية.

 وبحسب السكان بجبل المبر، فإن الإخطارات مؤرخة بتاريخ 22/12/2016، ولكن البلدية سلمتها أمس الأحد، لافتين إلى أن هذه الإخطارات شملت كافة السكان في منطقة عبيدات ولم تعنون بأسماء محددة، بل جرى تعليقها أو رميها على بوابات المنازل.

ووزعت بلدية الاحتلال قبل شهرين إخطارات لكامل سكان الحي دون أسماء تطلب منهم التوجه للبلدية تحت بند "استعمال عقار غير مرخص".

وتستهدف سلطات الاحتلال تلك المنطقة، المقامة بيوتها بالقرب من مستوطنة "زهافا تسيون"، حيث صادرت جزءا من أراضي السكان لما يسمى بالمصلحة العامة، والمصلحة كانت ليس لخدمة السكان وإقامة مدارس أو رياض أطفال أو ملاعب تخدم السكان المصادرة أرضهم، بل لخدمة سكان المشروع الاستيطاني وتوسيعه".

ويأتي استهداف الحي ومنازله في إطار الاستهداف لجبل المكبر بقرار سياسي للحكومة الإسرائيلية وعقاب جماعي، ردا على العمليات التي نفذها شبان من المنطقة.

وفي سياق آخر، اقتحمت طواقم بلدية الاحتلال والصحة اليوم المحال التجارية في سوق العطارين وسط القدس، في حين واصلت إجراءاتها التعسفية في حي جبل المكبر جنوب شرق المدينة.

ونصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين، حاجزا في حي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز أوقفت المركبات، وحررت مخالفات مالية لبعضها، كما أخضعت بعض الشبان للتفتيش.