مقتل شخص باشتباكات في مخيم عين الحلوة

مقتل شخص باشتباكات في مخيم عين الحلوة
(رويترز)

قتل شخص واحد على الأقل، اليوم الثلاثاء، في اشتباكات وقعت بين مسلحين في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين بلبنان، الذي يشهد أعمال عنف منذ أيام.

ويشهد مخيم عين الحلوة الواقع على مشارف مدينة صيدا الساحلية، في جنوب لبنان، نزاعات بشكل متكرر بين فصائل تتحول إلى أعمال عنف، وقالت مصادر طبية إن القتيل مدني. وأصيب ثلاثة أشخاص آخرين منهم طفل بجروح.

وحث نشطاء فلسطينيون داخل المخيم الناس على الاحتجاج ضد أعمال العنف التي استخدمت فيها البنادق الآلية والقاذفات الصاروخية.

ومع دوي إطلاق نار، وجه مسجد عبر مبكر للصوت، مناشدة لجميع الأطراف المتقاتلة، بوقف إطلاق النار لتفادي سقوط ضحايا بين المدنيين.

(أ ف ب)

وأغلقت المتاجر والمدارس القريبة في حين تساقط الرصاص الطائش في المنطقة المحيطة بالمخيم.

وبدأت أحدث موجة من الاشتباكات المسلحة في المخيم يوم 23 شباط/ فبراير. وقالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) إنها علقت جميع خدماتها في المخيم أمس الإثنين واليوم الثلاثاء بسبب العنف.

وقالت في بيان "وردت أنباء عن تعرض إحدى منشآت أونروا لأضرار ودخول عناصر مسلحة دون إذن إلى إحدى المدارس التابعة لها".

وخلال زيارة إلى بيروت الأسبوع الماضي، بحث عباس مع مسؤولين لبنانيين الترتيبات الأمنية في مخيمات الفلسطينيين في لبنان التي تضم نحو 450 ألف لاجئ فلسطيني، رغم أن المخيمات لم تدرج على جدول أعماله خلال الزيارة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018