عباس في مصر وأنباء عن توتر مكتوم بسبب دحلان

عباس في مصر وأنباء عن توتر مكتوم بسبب دحلان

وصل الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إلى العاصمة المصرية القاهرة، مساء اليوم الأحد، في زيارة يلتقي خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وسبقها أحاديث صحفية عن 'توتر مكتوم' بين الرئيس الفلسطيني والسلطات المصرية.

وقال مصدر ملاحي مصري في مطار القاهرة الدولي، متحفظا على ذكر اسمه كونه غير مخول له التصريح لوسائل الإعلام، إن عباس وصل إلى المطار مساء اليوم، قادمًا من قطر في زيارة تمتد ليومين، دون مزيد من التفاصيل.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الفلسطيني نظيره المصري عبد الفتاح السيسي خلال زيارته للتشاور حول القضايا العربية والدولية المشتركة، وفق بيان صادر عن الرئاسة المصرية.

من جانبه، قال سفير دولة فلسطين لدى مصر، جمال الشوبكي، في بيان إعلامي، إن جلسة مباحثات ستُعقد غدًا الاثنين، بمقر الرئاسة المصرية، لبحث الأوضاع الهامة على الساحة الفلسطينية والعربية.

وتعد القاهرة ثاني محطة بعد الدوحة، ضمن جولة عربية وأوروبية لعباس، تقوده إلى ألمانيا وبلجيكا ويختتمها في الأردن حيث يشارك في القمة العربية المقررة على مستوى الرؤساء والقادة في 29 آذار/ مارس الجاري، وفق ما أعلنه المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة.

وكان آخر لقاء بين السيسي وعباس في نهاية كانون الثاني/ يناير الماضي على هامش أعمال القمة الإفريقية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وتأتي الزيارة وسط تقارير صحفية نُشرت مؤخرا وتحدثت عن تباين في وجهات نظر بين مصر وفلسطين بخصوص قضايا بين البلدين أبرزها ما قيل إنه 'دعم' مصري للقيادي المفصول من حركة فتح، محمد دحلان، والسماح له بإقامة أكثر من مؤتمر له ولأنصاره بالقاهرة، وما يدور من معلومات غير مؤكدة من 'دعم' مصر له لخلافة عباس في رئاسة فلسطين.

وفي نهاية شباط/ فبراير الماضي، كانت مصادر فلسطينية ومصرية متطابقة، كشفت عن منع السلطات المصرية جبريل الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، من دخول أراضيها.

ورغم تأكيد القيادة الفلسطينية، مرات عديدة، على عمق العلاقة مع مصر، والتنسيق عالي المستوى بين الجانبين، إلا أن خبراء فلسطينيين تحدثوا للأناضول مطلع الشهر أكدوا وجود 'توتر وخلاف مكتوم' إثر أسباب أبرزها 'دعم' مصر لـ'دحلان'. 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019