عباس يدعو لزيارة القدس ويحذر من تحويل الصراع إلى ديني

عباس يدعو لزيارة القدس ويحذر من تحويل الصراع إلى ديني
(أ ف ب)

حذر الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اليوم الأربعاء، إسرائيل من تحويل الصراع القائم، من سياسي إلى ديني، لما ينطوي على ذلك من مخاطر على المنطقة بأسرها، كما دعا إلى زيارة القدس بداعي 'نصرتها'.

وقال عباس، في كلمته بأعمال القمة العربية اليوم 'إذا أرادت إسرائيل أن تكون شريكا للسلام في المنطقة، وأن تعيش بأمن وسلام فعليها أن تتخلى عن فكرة أن الأمن يأتي بمزيد من الاستحواذ على الأرض'، مشيرا إلى أن الحكومة الإسرائيلية عملت على تقويض حل الدولتين باستمرار وتكثيف الاستيطان، حتى وصل الأمر الواقع على الأرض بواقع دولة واحدة.

ودعا الرئيس عباس إلى زيارة القدس، قائلا 'القدس تدعونا جميعا إلى نصرتها وزيارتها'.

وشدد عباس على أن تطبيق رؤية حل الدولتين على أساس حدود 1967، هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام، وقال إنه 'من غير المجدي لمصلحة السلام والعدالة، أن يتحدث البعض عن حلول مؤقتة للقضية الفلسطينية، أو محاولات دمجها في إطار إقليمي، وخاصة التلاعب بجوهر مبادرة السلام العربية، التي نريد أن تطبق كما وردت في عام 2002 ودون تعديل”.'.

وأكد الرئيس الفلسطيني على أهمية زيادة الموارد المالية لدعم القدس ومؤسساتها، وتعزيز صمود أهلها وثباتهم فيها، لا سيما وأنها تتعرض لحملة ممنهجة، تمس بوجودهم ومقدراتهم ومصادر عيشهم، وقال 'إن القدس تدعونا جميعاً لنصرتها وزيارتها، تأكيداً على حقنا فيها'.

وخاطب عابس القادة العرب قائلا 'إننا نتطلع لدعمكم لجعل العام 2017، عاماً لوضع القضية الفلسطينية، على مسار يسرع في انتهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين، والعمل معا لتحقيق المزيد من الاعتراف بها، وخاصة من الدول التي اعترفت بإسرائيل، وتؤمن بحل الدولتين، لأن اعترافها يساهم في حفظ وتنفيذ هذا الحل قبل فوات الأوان'.

كما طلب عباس دعم القادة العرب لمساندة الموقف الفلسطيني، حول ضرورة وقف أية احتفالات بريطانية، بذكرى صدور وعد بلفور قبل مئة عام، والاعتذار عن الخطأ التاريخي الذي ارتكبته بريطانيا بحق الشعب الفلسطيني، والاعتراف بدولة فلسطين.