أميركا تدرج الغندور على لائحة "الإرهاب" وحماس تستنكر

أميركا تدرج الغندور على لائحة "الإرهاب" وحماس تستنكر

أدرجت الولايات المتحدة، اليوم الخميس، قياديا في كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، على إحدى قوائم "الإرهاب"، في إجراء عقابي نددت به حركة حماس ببيان رسمي لها.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها تعتبر القيادي في كتائب عز الدين القسام، أحمد الغندور، وكنيته أبو أنس الغندور، "إرهابيا دوليا"، بحسب التصنيف المتبع في الدبلوماسية الأميركية الذي يستهدف سنويا عشرات الأفراد أو الكيانات المعنوية في العالم.

وتصنف واشنطن حركة حماس الفلسطينية تنظيما "إرهابيا" منذ سنوات.

وباتت الولايات المتحدة تفرض على الغندور عقوبات حول "ارتكابه أو خطر ارتكابه أعمال إرهاب تهدد أمن الرعايا الأميركيين والأمن القومي والسياسة الخارجية أو اقتصاد الولايات المتحدة".

وأفاد بيان لوزارة الخارجية أن الغندور "متورط في العديد من العمليات الإرهابية"، خصوصا في هجوم ضد القوات الإسرائيلية العام 2006، ولن يعود بإمكانه حيازة أملاك أو عقارات في هذا البلد أو التعامل مع أي شخص في هذا البلد.

وتابع أن هذه العقوبات القضائية والمالية هي عادة وسائل للردع من أجل "كشف منظمات وأفراد وعزلهم".

وسارع المتحدث باسم حماس، سامي أبو زهري، إلى التنديد في بيان بمحاولة لقلب الوضع لأن "من يجب وضعه على قوائم الإرهاب هو العدو الإسرائيلي وقياداته التي ثبت عليها ارتكاب المجازر بحق شعبنا"، في إشارة إلى المساعدة العسكرية الأميركية لإسرائيل، والتي تقارب ثلاثة مليارات دولار سنويا.

وفي آذار/ مارس 2015، قرر 26 أميركيا، بعضهم يحمل أيضا الجنسية الإسرائيلية، الطلب من القضاء الأميركي ملاحقة مسؤولين من حماس، بينهم الغندور، بتهمة ارتكاب "جرائم حرب" خلال الحرب على غزة صيف 2014، بحسب منظمة "شورات هدين" الإسرائيلية التي تمثلهم.