368 مستوطنا يقتحمون الأقصى تقدمهم فيجلين

368 مستوطنا يقتحمون الأقصى تقدمهم فيجلين

في اليوم الثاني للفصح 'العبري' اقتحم المئات من المستوطنين، اليوم الأربعاء، ساحات المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، تقدمهم نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي الأسبق، موشيه فيجلين، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

وتفرض شرطة الاحتلال ولليوم الثالث على التوالي، قيودا على دخول الفلسطينيين، وخاصة الشبان إلى الأقصى، وتمنعهم من أداء الصلاة فيه.

وشددت من قيودها على دخول المصلين إلى الأقصى منذ صلاة المغرب وامتدت لصلاة العشاء، بمنع الشبان الذين تقل أعمارهم عن الـ30 عاما من الدخول إليه، كما شمل المنع بعض الشبان لمن هم فوق الـ30 عاما.

وفتحت الشرطة منذ ساعات الصباح باب المغاربة، ونشرت وحداتها الخاصة وقوات التدخل السريع في ساحات الأقصى وعند أبوابه، تمهيدا لتوفير الحماية الكاملة للمستوطنين.

وكان من بين المقتحمين اليوم مؤسس الحركة السرية اليهودية الإرهابية التي خططت إلى تفجير المسجد الأقصى، وتفجير حافلات تقل فلسطينيين في ثمانينات القرن الماضي 'ايهودا عتصيون'.

وأدى أحد المستوطنين طقوسًا تلمودية خلال جولته في الأقصى، وتصدى له الحراس، وتم إخراجه من قبل شرطة الاحتلال، فيما أدى مستوطنون شروحات عن 'الهيكل' المزعوم أمام باب القطانين، كما أدوا رقصات وأغاني أمام باب السلسلة أثناء خروجهم من المسجد بعد اقتحامه.

وقال المنسق الإعلامي بدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة فراس الدبس، إن المتطرف المستوطن فيجلين اقتحم مع مجموعة من المستوطنين المسجد الأقصى، ونظم جولة في ساحاته.

وذكر أن عدد المستوطنين المقتحمين وصل بعد إغلاق باب المغاربة عند الساعة الحادية عشر صباحا إلى 368 مستوطنا، حيث أجروا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من المسجد خلال الاقتحامات.

ولفت الدبس في بيان صحفي إلى أن شرطة الاحتلال منعت عشرات الشبان من دخول الأقصى وأداء الصلاة فيه، وواصلت تشديداتها على الأبواب، واحتجزت الهويات الشخصية للمصلين الوافدين للمسجد.

وأشار إلى أن أعداد المقتحمين مرشحة للزيادة خلال الأسبوع، خاصة في ظل الدعوات اليهودية المتواصلة للمشاركة باقتحامات واسعة للأقصى خلال عيد 'الفصح' العبري الذي يستمر حتى الإثنين القادم.

بالمقابل، حرمت سلطات الاحتلال، مساء الثلاثاء، عشرات الشبان من أداء صلاتي المغرب والعشاء في المسجد الأقصى، ما دفعهم إلى أدائها على أبواب المسجد.

ويتعرض بشكل يومي عدا يومي الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، وسط حملة إبعادات عن المسجد نفذتها بحق عشرات المقدسيين، تزامنا مع حلول عيد 'الفصح'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018