مواجهات خلال محاولة الاحتلال قمع مظاهرة مساندة للأسرى

مواجهات خلال محاولة الاحتلال قمع مظاهرة مساندة للأسرى
من المواجهات قرب رام الله (أ.ف.ب)

اندلعت مواجهات عنيفة بين مئات من الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، قرب مدينة رام الله، خلال المظاهرة الداعمة للأسرى المضربين عن الطعام منذ 25 يومًا.

واندلعت المواجهات بعد أن حاولت قوات الاحتلال قمع المظاهرة الداعمة للأسرى، وأطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، مع أسفر عن إصابات في صفوف المتظاهرين.

وقالت مصادر طبية إن أربعة أشخاص أصيبوا بالرصاص المطاطي والمعدني المغلف بالمطاط، نقلوا على أثرها إلى المستشفيات للعلاج، فيما أصيب العشرات بالاختناق وتم تقديم المساعدة الطبية لهم ميدانيًا.

ودعت اللجنة الإعلامية المساندة للإضراب إلى تكثيف الفعاليات التضامنية في مختلف المناطق، وقال رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، خلال مؤتمر صحافي عقده في خيمة التضامن مع الأسرى في مدينة رام الله، إننا 'ندخل في مرحلة حساسة' مؤكدا أن 'قسما كبيرا من الأسرى لم يعد باستطاعته مغادرة فراشه حتى لقضاء حاجته. هناك مشقة بالغة'.

وأعلن متحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الخميس، لوكالة فرانس برس، أن وفدا من المؤسسة تمكن صباحا من زيارة البرغوثي للمرة الأولى منذ بدء الإضراب. ولم يدل المتحدث بتفاصيل عن حالة البرغوثي الصحية 'التزاما بمبادئ السرية الطبية'.

وسمح للجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة أسرى آخرين مشاركين في الاضراب منذ أن بدأ، ولكن إسرائيل كانت تمنع الوصول إلى البرغوثي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018