تعليق عمل مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في رام الله

تعليق عمل مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في رام الله

في ظل إضراب الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال عن الطعام، لليوم الثلاثين على التوالي، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الثلاثاء، عن تعليق نشاطاتها في رام الله بدءا من اليوم حتى إشعار آخر، وذلك بداعي 'تهديدات خطيرة'.

وادعى بيان صادر عن اللجنة أن 'مجموعة من الأشخاص قامت باقتحام المكتب، وتهديد سلامة الموظفين والمكتب ومطالبتهم، بطريقة عنيفة، بوقف العمل ومغادرة المكتب'.

وقال مدير اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس، كريستيان كاردون، إن 'هذه الأفعال غير مقبولة، ويجب وقفها فورا'.

وادعى أن حوادث مماثلة حصلت في الأسابيع الأخيرة ضد الموظفين والمكاتب في الضفة الغربية. وبسحبه فقد 'آن الأوان أن تدعونا نعمل مع ضمان احترامنا في جميع الأوقات'.

وبحسب البيان فإن زيارة المضربين عن الطعام 'لتقييم ظروف احتجازهم، والمعاملة التي يتلقونها، واحترام حقوقهم، أولوية بالنسبة للجنة الدولية، حيث قمنا بزيادة وتيرة الزيارات لمرافق الاحتجاز الإسرائيلية وتوصيل ما يزيد عن 1400 رسالة شفهية'.

وأشار البيان إلى أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تعمل في رام الله منذ عام 1972، وتقدم الخدمات لعائلات المحتجزين. بحسب البيان.

كما ادعى البيان أنه منذ عام 1968، سهلت اللجنة الدولية إجراء ما يقرب من 3.5 مليون زيارة عائلية. وفي عام 2016، سهلت اللجنة الدولية 114 ألف زيارة عائلية إلى سجون الاحتلال الإسرائيلي.

واختتم البيان بالقول إن الإغلاق في رام الله لن يؤثر على عمل مكاتب اللجنة الأخرى في الضفة الغربية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018