المستوطنون يقتحمون الأقصى ودعوات للنفير للقدس

المستوطنون يقتحمون الأقصى ودعوات للنفير للقدس

اقتحم عشرات المستوطنين، الأحد، المسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، وذلك في تعمد واضح لانتهاك حرمته في ثاني أيام شهر رمضان المبارك.

وكانت هيئات وشخصيات مقدسية دعت، أمس، إلى تكثيف شدّ الرحال إلى المسجد الأقصى في شهر رمضان في ظل مواصلة الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه اقتحام وتدنيس الأقصى.

ونشرت منظمات الهيكل المزعوم وفي مقدمتها منظمة 'طلاب من أجل الهيكل' إعلانات على مواقع الكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي التابعة لها، تدعو إلى اقتحامات جماعية للأقصى بمناسبة حلول 'شفوعوت' أو 'عيد نزول التوراة' الذي يسمى أيضا 'عيد البواكير'.

وكانت شرطة الاحتلال فتحت عند الساعة السابعة والنصف صباحا باب المغاربة، ونشرت عناصرها ووحداتها الخاصة في باحات الأقصى، تمهيدًا لتوفير الحماية الكاملة للمقتحمين المتطرفين.

وقال المنسق الإعلامي في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة فراس الدبس إن 77 متطرفا و50 طالبا يهوديا اقتحموا المسجد الأقصى، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته.

وبلغ عدد السياح الأجانب الذين اقتحموا الأقصى اليوم بلغ 1420 سائحًا، تجولوا في ساحات المسجد، فيما استمرت شرطة الاحتلال بفرض إجراءاتها على دخول المصلين للمسجد، واحتجاز بعض الهويات الشخصية عند الأبواب.

وكان آلاف المواطنين أدوا صلاتي العشاء والتراويح في اليوم الأول من شهر رمضان، في باحات المسجد الأقصى، وسط إجراءات إسرائيلية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018