العفو الدولية تطالب بالإفراج عن فنان السيرك أبو سخا

العفو الدولية تطالب بالإفراج عن فنان السيرك أبو سخا
فنان السيرك الفلسطيني محمد أبو سخا

طالبت منظمة العفو الدولية في البلاد بالإفراج عن فنان السيرك الفلسطيني، محمد أبو سخا (25 عاما)، من الاعتقال الإداري فورا.

وكانت المحكمة العسكرية الإسرائيلية قد صادقت، يوم الإثنين الماضي، على تمديد اعتقاله بعد ما حددت المحكمة العليا مدة اعتقاله لثلاثة أشهر إضافية فقط، وطالبت العليا المحكمة العسكرية بمحاكمته أو إطلاق سراحه.

وأبو سخا، فنان السيرك الفلسطيني معلم ومختص بالعمل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، معتقل اليوم في سجن النقب. وقد اعتقل أبو سخا في كانون الأول/ ديسمبر 2015 عند مروره في حاجز زعترة بجانب نابلس للذهاب إلى عمله في بير زيت، إذ يعمل في مدرسة السيرك الفلسطيني منذ عام 2007.

وقامت إدارة السجون الإسرائيلية باحتجاز أبو سخا في شهر نيسان/ أبريل الماضي في الحبس الانفرادي وبظروف قاسية جدا، حيث انضم أبو سخا إلى إضراب الأسرى الأخير احتجاجا على اعتقاله الإداري وظروف اعتقاله وحرمانه من حقوقه الأساسية، بالإضافة إلى منع محاميه من زيارته طيلة هذه الفترة.

وقالت مديرة حملة حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة والحملة ضد العنصرية في منظمة العفو في البلاد، المحامية وداد عسّاف، إن "السلطات الإسرائيلية تحتجز مئات المعتقلين الإداريين وتستخدم سياسة الاعتقالات الإدارية كبديل للاعتقالات أو تقديم لوائح اتهام ومقاضاة أفراد تشتبه في ارتكابهم "جرائم جنائية". وترجح المنظمة أن بعض الفلسطينيين المحتجزين في الاعتقال الاداري هم سجناء رأي، تم اعتقالهم إداريا لمجرد ممارستهم حقوقهم الشرعية في حرية التعبير والتنظيم".

ونقلت منظمة العفو عن زميل أبو سخا في السيرك، شادي زمرد، أنه "في هذه الأيام نطالب بتحقيق العدالة في قضية أبو سخا. من غير المعقول أن يدم احتجازه مدة 18 شهرا ومن ثم يمدد اعتقاله مرة تلو الأخرى دون حجة أو إجراء عادل. نطالب بتحقيق العدالة للأطفال الفلسطينيين الذين ينتظرون عودة معلمهم بفارغ الصبر".

وأشار محاميه محمود حسن إلى أن "المحكمة العسكرية مددت اعتقاله لثلاثة أشهر إضافية بناءً على الفترة التي حددتها المحكمة العليا، وقرار العليا سيبقى ساري المفعول إن لم تظهر "أدلة سرية" إضافية على الملف".

وأضاف أنه "طيلة فترة اعتقاله لم يقدم جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) أي أدلة جديدة أو بيانات سرية إضافية تبرر اعتقاله".

وختم حسن بالقول إن "عدم تقديم "أدلة سرية" إضافية طيلة هذه الفترة وتمديد اعتقاله يثبت أن سياسة الاعتقال الإداري هي سياسة تعسفية وتهدف إلى قمع الفلسطينيين ومعاقبة فنانا موهوبا وخادما لمجتمعه".

يذكر أن منظمة العفو الدولية أعلنت منذ لحظة اعتقاله أن الإجراءات القانونية ضد أبو سخا غير عادلة، ودعت لتحريره فورا، وعارضت بشدة معاقبة أبو سخا وجميع الأطفال الذين عمل معهم كفنان ومعلم في السيرك، من خلال هذا الاعتقال الإداري التعسفي.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة