جموع الفلسطينيين تزحف لأداء الجمعة الأخيرة من رمضان بالأقصى

جموع الفلسطينيين تزحف لأداء الجمعة الأخيرة من رمضان بالأقصى
صلاة التراويح بالأقصى، الليلة الماضية

فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، قيودا مشددة على دخول المواطنين الفلسطينيين إلى القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك، لأداء الصلاة في الجمعة الأخيرة 'الجمعة اليتيمة' من شهر رمضان الفضيل.

وقالت مصادر فلسطينية إن عشرات الآلاف من الفلسطينيين من الضفة الغربية قد توجهوا منذ الصباح الباكر إلى حواجز الاحتلال العسكرية في محاولة للدخول للأقصى لأداء الصلاة فيه، فيما توجهت جموع الفلسطينيين من القدس وضواحيها وأراضي الـ48، من الجليل والمثلث والنقب والساحل لقضاء يوم الجمعة الأخير من رمضان في القدس وأداء صلاة الجمعة بالأقصى.

ونشرت شرطة الاحتلال وما يسمى بـ'حرس الحدود' المئات من أفرادها في محيط الحرم القدسي الشريف وأزقة البلدة القديمة وأماكن أخرى في القدس، كما شددت من إجراءاتها على الحواجز المقامة على مداخل القدس (قلنديا شمال القدس، وجيلو في بيت لحم).

ومنعت سلطات الاحتلال الرجال من سكان الضفة الغربية الذين تقل أعمارهم عن 40 عاما من الدخول لأداء الصلاة في القدس، في حين قالت إنه سيُسمح الدخول للنساء دون تحديد العمر، والأطفال حتى سن 12 عاما، والشبان الذين تتراوح أعمارهم ما بين 30 إلى 40 عاما ويملكون تصاريح صلاة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية


جموع الفلسطينيين تزحف لأداء الجمعة الأخيرة من رمضان بالأقصى

جموع الفلسطينيين تزحف لأداء الجمعة الأخيرة من رمضان بالأقصى

جموع الفلسطينيين تزحف لأداء الجمعة الأخيرة من رمضان بالأقصى

جموع الفلسطينيين تزحف لأداء الجمعة الأخيرة من رمضان بالأقصى