الاحتلال يفرج عن مفتي القدس بعد احتجازه لساعات

الاحتلال يفرج عن مفتي القدس بعد احتجازه لساعات
صلاة الجمعة مقابل أسوار القدس، اليوم (أ.ف.ب.)

أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الجمعة، عن مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين عقب احتجازه لساعات.

وبحسب مصادر إسرائيلية، تم إطلاق سراح الشيخ محمد حسين، بكفالة قدرها 10 آلاف شيكل.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلتبفرح ظهر اليوم، الجمعة، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية وخطيب المسجد الأقصى، الشيخ محمد حسين، من باب الأسباط بعد الاعتداء عليه. وأقامت جموع كبيرة من المصلين صلاة الجمعة في الشوارع المحيطة بالبلدة القديمة بعدما أغلقت سلطات الاحتلال الحرم القدسي ومنعت إقامة صلاة الجمعة في المسجد الأقصى وقبة الصخرة وباحات الحرم إثر عملية إطلاق النار التي وقعت صباح اليوم.

صورة أرشيفية للمفتي حسين (أ.ف.ب.)

ووفقا لوكالة 'وفا'، فإن الاعتقال جاء بسبب إلقاء المفتي خطبة الجمعة في المنطقة بعد منع الاحتلال المواطنين من أداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى الذي يخضع لحصار عسكري محكم منذ ساعات صباح اليوم.

وحذرت دار الإفتاء الفلسطينية من محاولة المس بالمفتي، الذي تم خطفه بصورة استفزازية من قبل عناصر قوات الاحتلال الإسرائيلي، وهو يؤدي صلاة الجمعة مع جموع المصلين عند بوابات المسجد الأقصى المبارك، عقب إغلاقه اليوم.

ودارت مواجهات عنيفة اندلعت في حارة باب حطة الملاصقة للمسجد الأقصى، وسط اعتداء واسع على المواطنين.

وأدى مئات المواطنين صلاة الجمعة في الشوارع والطرقات المتاخمة والقريبة من أسوار القدس. وأقيمت صلاة الجمعة في أكثر من مكان بمحيط سور القدس.

وناشد مفتي القدس في خطبته المواطنين شد الرحال إلى المسجد الأقصى، وتشديده على أنه 'لا توجد قوة في العالم تستطيع منعنا من الصلاة في المسجد المبارك'.

وقبيل ظهر اليوم، اعتقلت قوات الاحتلال 58 حارسا وموظفا في دائرة الأوقاف الإسلامية، المكلفين بالحراسة في الحرم القدسي، واقتادتهم إلى مركز المسكوبية. وبدأت شرطة الاحتلال بإطلاق سراحهم تباعا بعد ظهر اليوم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018