الهيئات الإسلامية والمسيحية المقدسية تحذر من الاعتداء على الأقصى

الهيئات الإسلامية والمسيحية المقدسية تحذر من الاعتداء على الأقصى
(أ ف ب)

اعتبرت الهيئات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة الإجراءات التي قامت بها قوات الاحتلال بمثابة اعتداء صارخ على المسجد الأقصى، مؤكدة على ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي الذي كان عليه قبل العام 67.

وقالت الهيئات إن 'كافة الخطوات التي اتخذتها حكومة الاحتلال بحق الأقصى المبارك ورواده ومرابطيه هي إجراءات باطلة تمثل اعتداءً صارخاً على المسجد الأقصى'.

وأكدت على ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي في المسجد قبل عام 1967 والذي اعترفت به كافة الهيئات الدولية.

كما اعتبرت أن إغلاق المسجد الأقصى في وجه المسلمين هو 'حدث خطير واعتداء صارخ على حقنا الشرعي، ونطالب بفتحه فورا'.

واعتبرت أن اقتحام المرافق التابعة للأقصى بالقوة هو عدوان يمس عقيدة الأمة وتاريخها ويمثل غطرسة المحتل.

وطالبت الهيئات الإسلامية والمسيحية الدول العربية والإسلامية بتحمل مسؤولياتها بلجم حكومة الاحتلال التي أوصلت إليه الأمور في المسجد الأقصى إلى ما وصلت إليه.

وفي سياق ذي صلة، أكد عضو المكتب السياسي  لحركة حماس موسى أبو مرزوق، اليوم السبت، أن إبداء القلق لا يكفي لردع الاحتلال الإسرائيلي من إقدامه على إجراءات لتغيير معالم المسجد الأقصى، كتوسيع المساحة امام حائط البراق بجزء من ساحة المسجد الأقصى. على حد قوله.

وقال أبو مرزوق عبر حسابه الشخصي على موقع تويتر: 'للمرة الأولى يغلق المسجد الأقصى المبارك، أولى القبلتين وثالث الحرمين، فأين نخوة أهل القبلة، أم يكفي ما قاله سفير خادم الحرمين في الجزائر'.

يشار إلى أن السفير السعودي في الجزائر، سامي بن عبد الله الصالح، كان قد وصف حركة حماس بالإرهابية، وأنها تسعى لإحداث مشاكل.